الذكرى الـ17 لاستشهاد المجاهد القسامي نائل أبو هليل

توافق اليوم الذكرى الـ17 لاستشهاد المجاهد القسامي نائل أبو هليل بعد أن فجر جسده الطاهر في الحافلة رقم 20 بالقدس المحتلة والتي أدت لمقتل ما يزيد عن 11 صهيونيا وإصابة العشرات.

تربية وجهاد

تنحدر عائلة الشهيد نائل أبو هليل من قرية بيت عوا قرب الخليل، وقد انتقل مع عائلته إلى بيت لحم، وعرف عن نائل في هذه الفترة بأنه شاب متدين ورع لا يتكلم كثيرا.

بالإضافة إلى أخلاقه العالية، تربّى الشهيد نائل ومنذ نعومة أظفاره على الالتزام الديني والأخلاق الحميدة، فهو ينحدر من عائلة ملتزمة دينيا، بالإضافة إلى أنه صاحب همة عالية.

ويعتبر الشهيد نائل من أعلام جنود كتائب الشهيد عز الدين القسام، فقد تلقّى نائل تدريبه في إحدى الخلايا التي أقامها القائد علي علان، وبقي ينتظر دوره حتى تم اتخاذ قرار تنفيذه عملية في القدس المحتلة ردا على جرائم أرئيل شارون بحق الشعب الفلسطيني آنذاك.

على موعد مع الشهادة

قبل موعد العملية بيوم واحد في ال20 تشرين الثاني/نوفمبر 2002، صلى الشهيد الظهر في مسجد عمر بن الخطاب كما كان يفعل دائما، وعندما عاد استأذن والده في ترك بسطة الخضار التي يعمل فيها للذهاب لرؤية أحد أصدقائه فأذن له، وكان هذا آخر لقاء جمعهما.

في اليوم التالي، تدافع المواطنون والصحفيون إلى منزل عزمي أبو هليل المتواضع في بلدة الخضر بعد أن أعلنت المصادر الصهيونية ظهر الخميس 21 تشرين الثاني 2002 أن نجله نائل 23 عاما هو الذي نفذ العملية المدوية الصباح، حيث فجر نفسه في الحافلة رقم 20 بالقدس المحتلة وأسفرت عن مقتل 11 صهيونيا على الأقل وإصابة العشرات.



عاجل

  • {{ n.title }}