أجهزة السلطة تفض اعتصام الأسرى المحررين وتعتدي عليهم وسط رام الله

داهمت الأجهزة الأمنية الفلسطينية، فجر اليوم الثلاثاء، خيمة الأسرى المحررين المعتصمين وسط مدينة رام الله وقاموا بهدم الخيام ومصادرة أدواتهم.

وأفاد الأسرى المحررون في بيان لهم، أن الأجهزة الأمنية اعتقلت كلا من المحامي عبد الرازق العاروري وايهاب السده و محمد عديلي ومحمد الجعبري واربعتهم مضربين عن الطعام لليوم السابع عشر.

وأوضح الاسرى ان الاجهزة قاموا باختطافهم و وضعهم في العراء  بالقرب من مشفى الاستشاري في ضاحية الريحان، كما قاموا باعتقال والاحتكاك مع الأسير المحرر المضرب عن الطعام سفيان جمجوم واقتياده إلى جهة مجهولة.

وتابع البيان: "كما قاموا بمصادرة حاجيات الأسرى المحررين والاعتداء على مركبة المحامي عبد الرازق العاروري عبر إفراغ اطاراتها من الهواء".

 وحمّل الأسرى المحررون رئيس الوزراء جريمة فض الخيام والاعتداء عليهم بوصفه وزير الداخلية ورئيس الوزراء.

ووصفوا ما جرى بـ"البلطجة تقودها الحكومة الفلسطينية". وطالبوا باطلاق فوري لسراح سفيان وإعادة خيامهم المسروقة، كما حمّلوا اشتيه المسؤولية عن سلامة سفيان جمجوم.

وأكدوا استمرار اعتصامهم السلمي وسط مدينة رام الله، معلنين عن نيتهم عقد مؤتمر صحفي خلال الساعات القادمة لبيان خطواتهم التصعيدية الخطيرة.

وختم البيان: "شعبنا الفلسطيني ما جرى جريمة تتحمل مسؤوليتها الحكومة الفلسطينية، وفي المقابل ثقتنا الكبيرة بشعبنا الكبير المناصر للاسرى وعدالة مطالبهم".




عاجل

  • {{ n.title }}