بركة: حماس حمت القضية الفلسطينية من مشاريع التصفية

قال عضو مكتب العلاقات العربية والإسلامية في حركة المقاومة الإسلامية "حماس" علي بركة إن انطلاقة حركة حماس حققت نقلة نوعية في تاريخ النضال الفلسطيني.

وأوضح بركة في تصريح صحفي في ذكرى الانطلاقة الـ32 أن الحركة حمت القضية الفلسطينية من مشاريع التسوية والتصفية.

وشدد على تمسك حماس بخيار المقاومة كطريق وحيد للعودة والتحرير، مشيراً إلى أن هذا الخيار قد أثبت نجاعته في محطات كثيرة.

وأضاف بركة أن انطلاقة حركة حماس مثلت تأكيدًا أن الشعب الفلسطيني يواصل طريق الجهاد والمقاومة، والذي تقوده اليوم حركة حماس.

وتابع "حركة حماس هي امتداد لثورة البراق عام 1929، وللحركة الجهادية التي أسسها الشيخ المجاهد الشهيد عز الدين القسام في ثلاثينيات القرن الماضي، ولثورة عام 1936، ولثورة الشعب الفلسطيني عام 1948، وللثورة الفلسطينية المعاصرة".

وتوجه بركة بالتحية لشهداء الشعب الفلسطيني والأمة الإسلامية الذين استشهدوا في معركة تحرير فلسطين والقدس.

واستعرض القيادي في حماس التحديات التي تواجه القضية الفلسطينية، وفي مقدمتها صفقة القرن وشرعنة المستوطنات من قبل الإدارة الأمريكية، مبينًا أنه لا سبيل لمواجهة ذلك سوى بالمقاومة.

ولفت إلى أن المقاومة أثبتت نجاعتها ووحدتها من خلال غرفة العمليات المشتركة، ومسيرات العودة، التي تشكل حماس أحد روافدها الأساسية.

وأردف بركة أن أمل الشعب الفلسطيني اليوم يرتكز على المقاومة، فهي الطريق الوحيد لعودة اللاجئين وتحرير الأسرى والمقدسات.



عاجل

  • {{ n.title }}