انطلاقة حماس بالضفة .. حاضرة على الشبكة العنكبوتية وفي قلوب محبيها

 أمام حالة القمع والتغييب المقصود لحركة حماس ، وأنشطتها في الضفة الغربية نتيجة ممارسات فتح والأجهزة الأمنية، لم يستسلم كثير من محبي الحركة ونشطائها وانصارها للواقع وأصروا على أن يحتفلوا بذكرى انطلاقة الحركة الربانية، في شكل يعبر عن حبهم لتلك الحركة التي لطالما كانت وستظل مصدر الهام لهم.

 ووجد كثير من نشطاء وانصار حركة حماس، من وسائل التواصل الاجتماعي  والشبكة العنكبوتية، فسحة للتعبير عن مشاعرهم،والاحتفال بطريقتهم الخاصة  بالانطلاقة، من خلال بعض منشوراتهم التي تمجد المقاومة وحركة حماس وتحتفي بإنجازاتها وقادتها ومسيرتها.

إسلام ابو عون الناشط الشبابي، كتب عبر صفحته عبر الفيس بوك قائلا:" الانتماء في فلسطين للمقاومة بألوانها المختلفة ليس اختيار نوع ماركة ولا ممارسة هواية في وقت الفراغ ، بل هو تاريخ وضريبة وتفاصيل في حياتك قد تجدها في جسدك او في عمرك او في الصورة المعلقة لحبيب ارتقى او ذهب طويلا في غيابة الجب".

وأكمل:"عندما يحتفي أحدهم بإنطلاقة ثورته إنّما يحتفي بنفسه خلال ما مضى فلا يعب من امتنع عن الاقدام، وفلسف لنفسه مكانة يكون فيها منظرا دون أن يدفع ضريبة على من اعتقد أن هذا هو الطريق الاقرب لفلسطين، ودفع أمنه وامانه مقابل ذلك الاعتقاد، وان اختلف معه الناس في صوابية ذلك".

وأردف :" لكل فصائلنا المقاتلة تحية وللشجرة  التي نتفيؤ ظلالها من ٣٢ عاما تهاني القلب ودعواته بأن نصل يوما إلى ما نريد".

ولم تخل بعض القرى ولا سيما في مدينة الخليل ورام الله، من مظاهر الاحتفالية رغم القمع حيث شهدت بعض المساجد تعليق للرايات الخضراء وكتابة لبعض الشعارات على الجدران الامر الذي أثار حفيظة الاجهزة الأمنية واستنفرت أفرادها للبحث عن  من قام بتعليقها وكتابتها وصولا الى نزعها وطمسها.

ويقول الشاب سليم فتيان، بإنّ متابعة قناة الأقصى الفضائية التي تبث مهرجانات حركة حماس وأناشيدها وفعاليات باتت وسيلة للاحتفال بالإنطلاقة بعد أن حرمت حركة حماس من الاحتفال على أرض الواقع في الضفة الغربية وتابع:"غزة تعلمنا  معنا الحياة، رغم أنها محاصرة، وسنبقى نستلهم منها معاني الجهاد والمقاومة التي حرمنا منها في الضفة".

وكمشهد اخر يعبر عن احتفال الشباب المسلم بالانطلاقة صدحت العديد من مكبرات الصوت في المركبات الخاصة بأصوات الأناشيد، بعد ان فضل سائقيها وركابها على  وضع الاناشيد الحماسية التي تعيدهم الى الزمن الماضي ، كما يقول الشاب صهيب  سماره وتابع:" في ظل حالة القمع نحاول أن نحيي كشباب مسلم الانطلاقة باي شكل من الاشكال فلذلك نجد الكثيرون يستمعون للأناشيد الحماسية ولا سيما تلك التي تذكرنا بالانطلاقة ". 



عاجل

  • {{ n.title }}