الهيئة القيادية العليا لإسرى حماس في ذكرى الانطلاقة ..العهد على السير في ذات الطريق والوحدة واجب حتمي

أكدت الهيئة القيادية العليا لأسرى حركة حماس، داخل سجون الاحتلال الصهيوني، على أنّ الحركة ستستمر في السير على ذات النهج ،في سبيل الوصول الى التحرير، وان  الوحدة اليوم واجب حتمي يجب الوصول اليها.

وشددت الهيئة القيادية في بيان لها،وصل أمامة نسخة منه ،بذكرى انطلاقة حركة المقاومة الإسلامية حماس، على أنّ الحركة عصية على الانكسار، وتابعت:"إنّ دعوة ضربت جذورُها قلبَ الأرض حتى عصت على الاقتلاع، وامتدت سواعدُها في خاصرة الزمان فتحكمت في شيء من شهقاته وزفراته، ومارست جنونَ العقل وحزمَ الفعل لمّا تَلبسَ غيرُها بعجز الواقعية ومنطقِ القبول، لهي حركة حقيقة بالنصر والرفعة والتمكين ولو بعد حين.

وتابع البيان:"انطلقت حركة المقاومة الإسلامية حماس، بُشرى رسول الله صلى الله عليه وسلم في فلسطين وبلاد الشام وأكناف بيت المقدس، تُحيي في الأمة روحَ الجهاد والاستشهاد، وتُعلي رايةَ الحق والمقاومة في مواجهة العدوان الصهيوني الغاشم، وتعيدُ الاعتبارَ لفلسطين المباركة، قضيةً إسلاميةً مقدسةً، وتُسقطُ وَهمَ بني صهيون وقوى البغي والاستكبار بتهويد مسرى رسول الله، وتزوير الحقيقة والتاريخ وما زال مستمرًا في هذا السبيل، فقدمت -ومع كل أبناء شعبنا المجاهد- الدماء والشهداء دفاعًا عن حياض هذه الأمة وعن أرضنا المباركة وشعبنا وهويتنا ومقدساتنا.

 

 

وأكدت الهيئة القيادية في بيانها على ثباتها على الطريق وتمسكها بحق الأمة، بمقدساتها والحفاظ على أرض فلسطين،وترحمت على روح الشيخ الياسين وأرواح من قضى وارتقى من القادة والمجاهدين.

كما وجهت الهيئة رسالتها الى القيادات الفلسطينية والشعب قائلة:"على أن وحدة  الشعب الفلسطيني واجب حتمي وفرض ضروري، لا تكلوا ولا تملوا في سعيكم لتحقيقها، فهي جدارنا الأقوى وحصننا الرصين ضد كل المؤامرات".

وختمت البيان بالقول:" إننا على يقين وثقة عالية بالله أولا، ثم بصدق عهد حركتنا وكتائبنا وقادتنا بأن فجر الحرية والتحرير من هذه السجون أوشك أن يبزغ ليبدد حلكة الليل الطويل، ونحن على العهد نحفكم بالدعاء ثابتون صابرون، (والله غالب على أمره ولكن أكثر الناس لا يعلمون).



عاجل

  • {{ n.title }}