من حوارة لزعترة ... خمسة حواجز تنغص حياة المواطنين

لم يتوقع المسافرون من مدينة نابلس عبر مدخلها الجنوبي، بإنّ سير سفرهم سيواجه صباح  في كثير من الأيام أو مسائها ، بخمسة من الحواجز على امتداد طريق لا يزيد عن خمسة  كيلو مترات.

 فعلى مدخل مدينة نابلس الجنوبي مباشرة، حيث نهاية ما يعرف بشارع القدس، ودخولا الى بلدة حوارة، يتمركز حاجز الذي أخذ اسم البلدة حوارة لينغص حياة المسافرين، تمام كما ينغص الجنود والمستوطنين حياة سكان البلدة.

ويعود تاريخ وضع هذا الحاجز، الى مطلع انتفاضة الاقصى، في عام2000 حيث  كان وعلى مدار عدة سنوات، ميداناً للمواجهات اليومية، وهدفا لعمليات المقاومة التي أرادت ان تمرغ أنف جنود الاحتلال الذين يحتمون في غرف محصنة.

ويزيد هذا الحاجز خصوصية كونه يقع بالقرب من ما يعرف بمعسكر ومعتقل حوارة،  والذي هو الأخر أقيم على أراضي البلدة، بالإضافة الى البلدات المجاورة  .

دوار ايتسهار

وما أن يتنفس المسافر الصعداء، بعد اجتياز حاجز حوارة ، سواء أكان عليه جنود أم لا ، حتى يتفاجأ بوجود حاجز أخر لجنود أخرين بالقرب من ما يعرف بدوار ايتسهار، والذي يعتبر نقطة التقاء للطرق المؤدية الى مدينة نابلس من جهة ، ومدن الشمال الاخرى من جهة ثانية.

وميزة هذا الحاجز، بإنّه بالعادة ما يوضع بشكل مفاجئ ويتزامن في أغلب الأحيان  مع تجمهرات وتجمعات المستوطنين الصهاينة، بهدف حمايتهم او يأتي في إطار التشديدات العسكرية ،التي تعقب أي عملية للمقاومة في الضفة الغربية عموماً،  ومحيط نابلس على وجه الخصوص.

دوار عينبوس

وفي وسط بلدة حوارة، وليس بعيداً عن الحاجزين الأول والثاني، تعمد قوات الاحتلال بين الفينة والأخرى الى التمركز على ما يعرف بدوار عينبوس، والذي هو الأخر يعتبر تفرعاً للوصول للعديد من القرى وشرياناً رئيسياً للبلدة  .

وفي حال تواجد هذا الحاجز، وجنود الاحتلال على دوار جماعين،فإنّ مصير المسافرين سيكون مرهون بإستمرار وجوده، الذي بالعادة ما يشل حركة السير،  ويضطر على أثره كثير من المسافرين الى سلوك طرق اخرى، قد تحتاج الى مزيداً من الأوقات المضاعفة.

دوار بيتا

ظن سكان القرى جنوب مدينة نابلس، وكل من يسافر عبر طريق حوارة ، بإنّ إنجاز  الطريق وتعبيده وعمل دوار على مدخل بلدة بيتا، سينهي أزمة المرور التي لطالما  أتعبت كل من يسلك تلك الطريق، إلا أنّهم تفاجئوا بإنّ هذا الإنجاز، لم يرق للاحتلال ،الذي اعتاد التواجد على  مقربة  منه.

ويعد هذا الحاجز أكثر أثراً من حيث المعاناة من حاجزي ايتسهار وعينبوس ، حيث يكثر تمركز جنود الاحتلال عليه، ولطالما يشهد هو الأخر مواجهات مع قوات الاحتلال، رغم أنّه لا يبعد عن حاجز وزعترة الا مئات الامتار  .

وعلى مقربة من دوار بيتا الذي يتواجد عليه جنود الاحتلال الذين يعيقون حركة المسافرين يتواجد برج عسكري شبه دائم يتحصن فيه الجنود الذين يتناوبون اذلال  المواطنين.

حاجز زعترة

وبات حاجز زعترة الاحتلالي، أكثر الحواجز لؤماً وحقداً وتنغيصا لحياة المواطنين،  فجنود الاحتلال لا يغادرونها على الاطلاق، ونادراً ما تمر ساعة دون أن يكون هناك  تدقيقا بالهويات وتعكيرا لصفو المسافرين واعتقالا لبعضهم .

ويعتبر حاجز زعترة من أكثر الحواجز على مستوى الضفة الغربية من حيث التشديد والأثار على المواطنين فهو يقطع تواصل شمال الضفة عن جنوبها، ويحول دون التنقل ويعطل في الغالب سير حياة السكان، ولا سيما الموظفين وطلبة الجامعات. 



عاجل

  • {{ n.title }}