برهوم يدعو لوضع حد لسياسات السلطة المقيتة

دعا الناطق باسم حركة المقاومة الإسلامية "حماس" فوزي برهوم، السلطة الفلسطينية لوقف حملات الاعتقال السياسي وملاحقة النشطاء والمقاومين، مطالبا بوضع حد لسياسات السلطة المقيتة.

وقال برهوم في تصريح صحفي وصل "أمامة" نسخة عنه اليوم الإثنين، إن تواصل حملة الاعتقالات التي تشنها أجهزة أمن سلطة عباس حاليًا ضد المقاومين ونشطاء الحركة في ظل ما يجري من انتهاكات وتدنيس للمسجد الأقصى، وتهويد لمدينة القدس، وتوسيع الاستيطان، ونهب لمقدرات شعبنا جريمة وطنية.

وأضاف أن ذلك يستدعي من جميع فصائل شعبنا ومكوناته وشبابه ونخبه التوقف عند مسؤولياتهم ووضع حد لهذه السياسات المقيتة، وهذا التفرد بمصير الشعب الفلسطيني، والعمل على حماية مصالح شعبنا من العبث والتفريط.

ونبه إلى أن ما يتعرض له الشباب والنشطاء وطلبة الجامعات والمقاومون في الضفة الغربية من خطف وتعذيب واعتقال وتنكيل من قبل أجهزة أمن السلطة الفلسطينية والاحتلال الإسرائيلي واستمرار حصار غزة وإجراءات عباس الانتقامية على سكانها يأتي في إطار الاستهداف المزدوج الذي يتعرض له أبناء شعبنا الفلسطيني.

ولفت برهوم إلى أن تزايد وتسارع وتيرة القمع والاعتقالات السياسية في الضفة، وتسليم المقاومين للعدو وتحديدًا بعد إعلان أبو مازن حول إجراء الانتخابات، وتشديده للإجراءات الانتقامية على غزة، أكبر دليل على تهربه من استحقاقات الانتخابات وتحقيق الوحدة التي طالب بها، وتوافق عليها كل مكونات شعبنا.



عاجل

  • {{ n.title }}