لجنة أهالي المعتقلين السياسيين: 4703 انتهاكات بينها 1079 حالة اعتقال في عام 2019

أعلنت لجنة أهالي المعتقلين السياسيين أن عام 2019 شهد انتهاكات كبيرة من أجهزة أمن السلطة في الضفة الغربية المحتلة، واستمرار لانتهاكها الحقوق المدنية والسياسية للمواطنين، وتعاملها كأجهزة فوق القانون. وتنوعت هذه الانتهاكات لتشمل الاعتقال والاحتجاز على خلفية الانتماء السياسي وحرية الرأي والتعبير، والتوسع في استخدام أساليب التعذيب النفسي والجسدي والمعاملة الحاطة بالكرامة.

وأصدرت لجنة أهالي المعتقلين السياسيين في الضفة تقريرها لرصد انتهاكات أجهزة السلطة في الضفة الغربية والقدس لعام 2019، والذي بين ارتكاب أجهزة السلطة لـ (4703) انتهاكات بحق المواطنين، بينها (1079) حالة اعتقال، و(743) حالة استدعاء، و(1620) حالة احتجاز، و(31) حالة تنسيق أمني مع الاحتلال الإسرائيلي في ملاحقة ومتابعة مواطنين بهدف إحباط عمليات فدائية.

وشهد عام 2019 تنفيذ أجهزة السلطة لأكثر من (389) عملية مداهمة لمنازل وأماكن عمل، و(26) حالة اختطاف على ذمة المحافظة، و(48) حالة مصادرة للممتلكات.

ولم تلتزم أجهزة السلطة في (64) حالة بقرار الإفراج عن معتقلين سياسيين الصادرة عن المحاكم، وأجبرت ظروف الاعتقال المزرية والتعذيب في (24) حالة المعتقلين خوض الإضراب عن الطعام، فيما قتل الشاب محمود الحملاوي إثر تعرضه للتعذيب الشديد على يد عناصر من الأمن الوقائي في رام الله.

ووثق تقرير اللجنة السنوي (172) حالة قمع حريات، (35) حالة تدهور صحي لمعتقل سياسي بسبب ظروف الاعتقال وسوء المعاملة والتعذيب، (315) حالة محاكمات تعسفية، فضلا عن (157) حالة اعتداء وتعذيب وانتهاكات أخرى.

واستهدفت انتهاكات أجهزة السلطة مختلف شرائح المجتمع الفلسطيني، وتركزت ضد الأسرى المحررين من سجون الاحتلال الإسرائيلي بـ(1314) حالة اعتداء، والمعتقلين السياسيين السابقين بـ(1038) حالة اعتداء.

وبلغت انتهاكات أجهزة السلطة (424) انتهاكا بحق طلبة الجامعات، (79) بحق صحفيين، (265) بحق ناشط شبابي أو حقوقي،(317) بحق موظفين، (94) بحق تجار، (43) بحق مهندسين، (70) بحق معلمين ومدراء وأكاديميين، (8) بحق طلبة مدارس، (5) بحق محاضرين في الجامعات الفلسطينية، (8) بحق أطباء، (6) بحق أعضاء مجالس بلدية، (18) بحق أئمة ودعاة، (5) بحق نواب، (10) بحق محامين. 

وشملت انتهاكات أجهزة السلطة مختلف مدن وقرى الضفة والقدس، خاصة في محافظات الخليل ونابلس ورام الله. ووثق التقرير تعرض الخليل لأعلى نسبة اعتقالات واستدعاءات سياسية ومداهمات للبيوت.



عاجل

  • {{ n.title }}