القيادي قبها..حملة الفجر وسيلة افشال لمخططات الاحتلال ومحاولات التهويد

بعد مشاركة الألاف من ابناء الشعب الفلسطيني، اليوم الجمعة، الموافق 17/1/2020 بحملة الفجر العظيم التي دعت اليها حركة حماس، من خلال الذهاب الى صلاة الفجر في المسجد الاقصى المبارك، بمدينة القدس والمسجد الابراهيمي في مدينة الخليل، أكد وصفي قبها القيادي في حركة حماس، بإنّ تلك الحملة، تهدف الى افشال مخططات الاحتلال، ومحاولات التهويد.

وقال قبها خلال تصريح عبر صفحته على الفيس:"جماهير شعبنا تلبي دعوة حركة حماس،وقالت كلمتها بانها ستبقى السياج الحامي للمسجد الأقصى،والحرم الإبراهيمي الشريف في جمعة الفجر العظيم،وفي ازقة البلدة القديمة "القدس العتيقة" تصدح الحناجر بالتكبيرات، تصديقا لذلك ".

وتابع قبها:"فقد أثلجت جماهير شعبنا الفلسطيني في بيت المقدس قلوب كل الشرفاء والأطهار حول العالم وهي تستجيب لدعوة حركة حماس، في "حملة الفجر العظيم" حيث أعلنت النفير العام، ودعت لأداء صلاة الفجر في المسجد الأقصى والمسجد الإبراهيمي في مدينة خليل الرحمن لهذا اليوم الجمعة 17/1/2020 ، هذه الدعوة التي جاءت سعياً لإفشال مخططات الاحتلال في استهدافه للمقدسات، واحباط مخططات التهويد والسيطرة على المسجدين.

واكد قبها بإنّ حجم الاستجابة لهذه الدعوة هو بمثابة رسالة تحدٍ للاحتلال ونذيراً له بأن مقدساتنا خط أحمر لا يُمكن السكوت عنه، وان المعركة في القدس والمسجد الأقصى هي معركة وجود، وأن حب الأقصى هو من جاء بهم على حد قوله  .

كما ورأى قبها، بإنّ اقبال المواطنين على الاقصى والحرم الابراهيمي، يحمل رسالة أخرى، تؤكد رفضهم الذل والعدوان والاستكانة للمحتل ، وأن الأقصى إسلامي خالص بكل ذرات ترابه ،وانه لن يقسم بإذن الله ، ومهما حاولوا فإن التقسيم لن يمر، لا زماناً ولا مكاناً، وباب الرحمة لن يغلق بإذن الله ..".

وختم قبها:"حماس دعت للنفير العام مع حملة الفجر العظيم، فهو أول الطريق لكسر طوق التقسيم ولكسر الحصار عن شارع الشهداء والبلدة القديمة في الخليل، والمحتل يدرك جيداً أن ارادة شعبنا ،وايمانه المطلق وانتمائه العميق وبتأييد من الله هو من فرض نصر باب الأسباط يوماً، ونصر باب الرحمة من بعده، وحيثما حضرت الجماهير واستجابت لنداءات الأطهار والمخلصين واستمرت ، فسيبقى الأقصى ومع كل فجر عامر بالمصلين في كل جنباته ، وهذا هو الرباط الذي يغيظ العدو ، هذا هو الرباط إذ ينسف وهم التقسيم.



عاجل

  • {{ n.title }}