القيادي الششتري..مواجهة صفقة القرن بتفعيل أشكال المقاومة ووقف التنسيق الأمني

أكد زاهر الششتري ،القيادي في الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين،على أن الحل الأمثل لمواجهة صفقة القرن يكمن بالوحدة الوطنية، وإحياء أشكال المقاومة بعيداً عن الملاحقة ، ووقف التنسيق الأمني مع الاحتلال الصهيوني .

جاءت أقوال الششتري تلك، خلال تصريح لـ أمامة ، تعقيباً على صفقة القرن والية التعامل معها، رسمياً من خلال السلطة وفصائلياً وشعبياً.

وشدد الششتري على إنّ صفقه القرن،هي مشروع سياسي لتصفيه القضية الفلسطينية بمشاركه عربيه، ويجب مواجهتها وبمجابتها والاصرار على رفضها مهما كانت النتيجة على حد قوله .

ورأى الششتري، بإنّ رفض الصفقة مرهون بتوفر العديد من المقومات والعوامل قائلاً :"ولكي نستطيع فلسطينيا إسقاط هذه الصفقة، هنالك متطلبات بعيداً عن الشعارات الرنانة، تبدا أولاً بالدعوة الى اجتماع وطني، يضم كل فصائل العمل الوطني لمناقشة مخاطر تلك الصفقة ومالاتها".

 كما وطالب الششتري بالإعلان بشكل واضح بتنفيذ قرارات المجلس المركزي بالانفكاك عن الاحتلال، ووقف التنسيق، وإطلاق سراح المعتقلين السياسيين،و العودة للميثاق الوطني الفلسطيني الأصلي".

وختم الششتري:"آن الآوان لعودة الروح الى المقاومة بكافة أشكالها،بعيداً عن الملاحقة والتجريم ،فحجم الجريمة وقباحة المؤامرة، تستلزم أن تعيد السلطة النظر في كل ممارساتها المتعلقة بملاحقة المقاومة ومنعها في الضفة الغربية".

 



عاجل

  • {{ n.title }}