نائب رئيس الوزراء الأسبق يطالب بوقف الاعتقالات السياسية

طالب رئيس الوزراء الأسبق ناصر الدين الشاعر اليوم السلطة الفلسطينية بالكف عن سياسة الاعتقالات السياسية بالضفة الغربية.

وقال الشاعر "أشعر بالقهر على الناس المظلومة كما أشعر بحجم المسؤولية والضعف تجاههم وتجاه أهاليهم.  والله قصص تبكي الحجر".

ووجه الشاعر رسالته لرئيس السلطة محمود عباس، وإلى الحقوقيين والشرفاء من أبناء الوطن، حسبما تضمنت رسالته.

وأشار إلى أن مثل هذه الاعتقالات موجودة بشكل يومي قائلا: " هذه ليست حالة نادرة. كل يوم يحدث مثلها. يعني كل يوم في ظلم وقهر ولعنة. كفى. كفى. كفى. طفّ الصاع. طفّ الصاع. طفّ الصاع. وأرجو أن يصل الكلام لجميع المعنيين وللسيد الرئيس خاصةً".

وجاء حديث الشاعر عبر حسابه على فيس بوك عقب لقاءه بابن المعتقل السياسي الأسير المحرر علاء حميدان، أثناء صلاة الفجر بالمسجد، وهذا نص رسالة د. الشاعر:

عاجل لكل من يهمه الأمر.

هذا عزيزي: أسيد علاء حميدان الأسد شبل الأسد والمربي الفاضل علاء حميدان.

حظيت بصورة رائعة معه في صلاة الفجر اليوم بالمسجد. وعندما تعرفت عليه وسألته عن أبيه قال بأن السلطة اعتقلته منتصف الليلة الماضية وأن الناس حكوا له عن محامي شاطر اسمه ناصر الشاعر يمكن يتابع موضوعه ويروح مباشرة لأنه ما عليه أي شيء. قلت له: إن شاء الله حبيبي يكون المحامي شاطر زي ما حكوا لك ويروح أبوكم اليوم قبل بكرة. أنا انقهرت على الناس المظلومة وشعرت بحجم المسؤولية والضعف تجاههم وتجاه أهاليهم. والله قصص تبكي الحجر. والله عيب. خلاص حلوا عن الغلابا يا عالم. الظلم ظلمات. والقهر مقت. أين صوت الشرفاء في البلد وفي فتح والسلطة والأجهزة. الناس مش عبيد ولا ملطة عند اللي خلفوكم. بعدين بيحكو لك عن المصالحة ومقاومة صفقة العار. العار أشكاله متعددة. القهر والظلم من ألعن أشكاله. هذه ليست حالة نادرة. كل يوم في مثلها. يعني كل يوم في ظلم وقهر ولعنة والْدين. كفى. كفى. كفى. طفّ الصاع. طفّ الصاع. طفّ الصاع. وأرجو أن يصل الكلام لجميع المعنيين وللسيد الرئيس خاصةً.

فالغلابا والبؤساء في هذا الوطن لا عزاء لهم، اللهم قد بلّغت.




عاجل

  • {{ n.title }}