إسلامية النجاح تستنكر اعتقال اجهزة السلطة طلبتها وتحملها المسؤولية عن سلامتهم

استنكرت الكتلة الاسلامية في جامعة النجاح الوطنية، ملاحقة الأجهزة الأمنية  أبناءها وتغييبهم في عتمات زنازينها المظلمة.

وأفادت الكتلة الاسلاميىة ان الاجهزة الامنية أقدمت على اعتقال كلا من : الطالب عمر ريحان والطالب مؤمن ريحان ووالطالب عبيدة يامين أول أمس، بالإضافة لاستمرار اعتقال زميلهم حمدي حمدان منذ 10 أيام.

وحملت اسلامية النجاح في بيان لها تلقت "أمامة" نسخة منه اليوم الأربعاء، السلطة وأجهزتها المسؤولية الكاملة عن سلامة الطلبة المعتقلين لديها، مطالبة بالإفراج الفوري عنهم.

وتساءلت الكتلة؛ "هل اعتقال طلبة الجامعات جزء من تصدي السلطة وأجهزتها الأمنية لصفقة القرن؟ وهل اعتقال الطلبة أكثر إلحاحاً لدى تلك الأجهزة من توفير الأمن لأهلنا وشعبنا من هجمات الاحتلال ومستوطنيه؟

كما طالبت إدارة جامعة النجاح والمؤسسات الحقوقية والإنسانية والفصائل والشخصيات الوطنية بالتدخل من أجل توفير بيئة جامعية خالية من الاعتقال السياسي، والعمل على الإفراج الفوري عن كافة الطلبة المعتقلين في زنازين السلطة.

وقالت في بيانها:" زملاءنا الطلبة، لقد سادت مؤخراً أجواء الوحدة في صفوف شعبنا تصدياً لصفقة القرن، ووقفنا كلنا صفاً واحداً في وجه المخططات التي تستهدف قضيتنا، لكن تلك الأجهزة تصر على تعكير تلك الأجواء عبر ملاحقة زملائكم واعتقالهم دون ذنب، وهنا ندعو الكتل الطلابية لموقف موحّد إزاء اعتقالات الأجهزة للطلبة ومواصلة التدخل في حياتنا الجامعية".

وأضافت:"إننا في الكتلة الإسلامية نؤكد على مضينا قدماً في خدمة الطلبة وبذل الغالي والنفيس في سبيل نيل شعبنا لحريته وكرامته، ولن تهزنا الاعتقالات، ولن تثنينا عن مواصلة الدرب".


 



عاجل

  • {{ n.title }}