تصاعد عمليات المقاومة في يناير الماضي بالضفة

رصد تقرير دوري أصدرته الدائرة الإعلامية لحركة حماس في الضفة المحتلة تصاعد عمليات المقاومة في شهر يناير/كانون الثاني 2020 في الضفة الغربية والقدس المحتلة.

وشهد شهر يناير، وفق التقرير، تصاعدا في عمليات المقاومة بالضفة المحتلة، حيث تم رصد أكثر من 635 عملا مقاوما، من بينها 47 عملية مؤثرة شملت القاء الزجاجات الحارقة وزرع عبوات ناسفة وإطلاق نار تجاه أهداف للاحتلال وعمليات طعن نفذها مقاومون، وأوقعت هذه العمليات 10 جرحى من المستوطنين وجنود جيش الاحتلال.

وازداد أعداد المسيرات الشعبية والمواجهات مع قوات الاحتلال عند نقاط التماس بمختلف مدن الضفة، وجاء هذا التصاعد في تحرك واسع لمختلف المدن والقرى ردا على إعلان الإدارة الأمريكية لصفقة القرن التي أجمع الفلسطينيون على أنها تنهي حقوقهم في الدولة المستقلة.

ووثق التقرير 224 عملية القاء حجارة تجاه أهداف للاحتلال والمستوطنين، بينما جاءت المواجهات والمسيرات ثانيا بواقع 106 أعمال، بينما شملت الأعمال المؤثرة 47 عملا توزعت على 4 عمليات زراعة لعبوات ناسفة، و4 عمليات طعن أو محاولات طعن، وعلميتي إطلاق نار، فيما سجل 36 عملا بإلقاء زجاجات حارقة وألعاب نارية تجاه قوات الاحتلال خلال اقتحامها لمدن الضفة. 

وأصيب في ذات الفترة 137 فلسطينيا بجراح خلال المواجهات مع قوات الاحتلال والتصدي لقطعان المستوطنين، وجاءت القدس أولا في عدد أعمال المقاومة بواقع 131 عملا، تلتها قلقيلية ورام الله ثانيا بواقع 128 عملا مقاوما، كما جاءت مدينة الخليل رابعا بواقع 102 عملا مقاوما.  


 




عاجل

  • {{ n.title }}