الشيخ عكرمة صبري: المرابطون لن يستسلموا لاقتحامات الأقصى

أكد الشيخ عكرمة صبري خطيب المسجد الأقصى المبارك، أن انتهاكات الاحتلال ومستوطنيه بحق الأقصى وزيادة وتيرة الاقتحامات، تؤكد حجم أطماع الاحتلال في المسجد، مشدداً على أنه ومن خلفه جيش من المرابطين لن يستسلموا لهذه الاقتحامات الهمجية.

وجاء اقوال الشيخ صبري تلك  خلال تصريح له ، عقب دعوات ما يسمى "اتحاد منظمات الهيكل" المزعوم لتنظيم اقتحام مركزي واسع للمسجد الأقصى، صباح الاثنين المقبل بمناسبة ما يسمى "يوم الشجرة العبري"، وذلك لأول مرة في تاريخه.

وأشار الشيخ صبري، إلى أن تخصيص أيام الأعياد اليهودية المزعومه يهدف لزيادة انتهاكاته وفرض واقع جديد على المدينة المقدسة.

وأضاف:"أن حجة الأعياد سواء كانت الأسباب حقيقية أو وهمية فإن الاحتلال يحاول أن يعطي لنفسه تبريرا لاقتحاماته المتكررة وانتهاكاته بحق القدس وأهل القدس".

وأوضح صبري بإنّ هذه الاقتحامات عادة تكون بحماية الشرطة  الصهيونية، ما يؤكد على أن الحكومة اليمينية، والأحزاب المتطرفة هي من تقف وراء هذه الاقتحامات منظمة الهدف، غير العشوائية"، مضيفا أن دعم الاحتلال الاسرائيلي يؤكد وجود حلف شيطاني بين حزب الليكود من جهة وهذه الجماعات اليمينية المتطرفة من جهة ثانية ، على حد قوله.

وشدد صبري على أن هذه الاقتحامات لن تكسب دولة الاحتلال أي حق شرعي في المسجد الأقصى المبارك، واصفاً تلك الاقتحامات بالعدوانية العنصرية الانتقامية غير الإنسانية.

 وأكد الشيخ صبري أن سياسة التهويد الاحتلالي والابعاد والاعتداء على المقدسيين تهدف لتفريغ المسجد الاقصى من اهله واصحابه المسلمين لتهيئة الأسباب لمن وصفهم بالشذاذ العنصريين.

وحث الشيخ صبري المقدسيين بضرورة الرباط في المسجد الأقصى وتعميره والالتفاف حوله لحمايته من انتهاكات الاحتلال.



عاجل

  • {{ n.title }}