عائلة الأسير المريض عطا الله تناشد لإخراجه من العزل

ناشدت عائلة الأسير المريض والمصاب محمود عبد العزيز عطا الله (٤١ عاما) من مدينة نابلس بإخراجه من زنازين العزل الانفرادي.

وقالت شقيقته أم عبد الله لـ مكتب إعلام الأسرى إن الأسير يقبع في زنازين العزل منذ عام وستة أشهر تقريبا، حيث تنقل بين عدة سجون انفرادية منها عسقلان والآن يقبع في عزل سجن "آيلا".

وأوضحت بأنه يعاني من ظروف قاسية في العزل حيث يعمل السجانون على إزعاجه وتضييق ظروف اعتقاله مثل تفتيش الزنزانة بشكل مستمر؛ لافتة إلى أنه كان في بداية عزله خاض إضرابا عن الطعام لمدة أسبوعين تمكن بعدها من الحصول على بعض الأغراض لتحسين ظروف عزله قليلا.

وأشارت إلى أن الأسير اعتقل في الثاني عشر من حزيران/ يونيو عام ٢٠٠٣ على حاجز عسكري مفاجئ بين نابلس ورام الله، وأنه كان أصيب بأربع رصاصات خلال اجتياح الاحتلال لمدينة رام الله عام ٢٠٠٢ اثنتان منهما استقرتا في الرئتين واثنتان في البطن، حيث ما زال يعاني من آثار الإصابة منذ اعتقاله، ويقضي الأسير عطا الله حكما بالسجن المؤبد و١٥ عاما.

وأضافت:" يعاني محمود كذلك من جرثومة في المعدة ولا تقدم له إدارة السجون أي علاج ويعاني من الإهمال الطبي في هذا الملف، ورغم كل محاولاتنا لإخراجه من العزل إلا أن الاحتلال يرفض ذلك".



عاجل

  • {{ n.title }}