الاحتلال ينقل الأسير عز الدين العطار للعزل الإنفرادي

نقلت إدارة سجن مجدو الأسير عز الدين محمد العطار (37 عاماً) من مدينة طولكرم إلى زنازين العزل الإنفرادي اليوم، بدون أي مبرر.

وأفاد مكتب إعلام الأسرى، بأن الأسير العطار يعتبر الموجه العام لأسرى حركة فتح في سجن مجدو ويعاني من ظروف صحية صعبة نتيجة إصابته بديسكات في ظهره، وقد أبلغته إدارة السجن بقرار نقله إلى العزل في مجدو دون إبداء الأسباب، رغم وضعه الصحية الذي يمكن أن يتفاقم نتيجة ظروف العزل القاسية.

وأضاف إعلام الأسرى بأن الأسير العطار يعتبر أحد الحالات المرضية في سجون الاحتلال، حيث يعاني من آلام حادة في الظهر بسبب وجود ديسكات في ظهره منذ العام 2004، وماطلت إدارة السجون لسنوات طويلة قبل أن تنقله إلى المستشفى لإجراء الفحوص الطّبية وأعادته إلى السّجن بدون علاج.

وأشار إعلام الأسرى إلى أن الأسير العطار نقل إلى المستشفى مرتين، وقرّر له الأطباء إجراء عملية جراحية بعد تفاقم حالته الصّحية، واشتداد الآلام عليه، وأصبح يعاني من صعوبة المشي، إلّا أن إدارة السجون لا تزال تماطل في إجراء العملية له ولا تقدم له سوى المسكنات للآلام.

وبين إعلام الأسرى بأن الأسير العطار اعتقل منذ عام 2003، بعد مطارده استمرت ثلاث سنوات، استطاع خلالها الزواج وأنجب طفله فراس، وكان أصيب بالرصاص في قدميه قبل الاعتقال بعدة شهور خلال محاولة اغتياله من القوات الخاصة، وصدر بحقه حكماً بالسجن الفعلي لمدة 21 عاماً.

ورزق الأسير عز الدين العطار في شهر نوفمبر من العام الماضي بتوأم ذكور من خلال نطفة مهربة أطلق عليهما (خضر، و جواد) وكان رزق بطفل واحد اسمه (فراس) كان يبلغ من العمر عدة شهور حين اعتقاله، واليوم أصبح يافعاً في عمر 17 عاماً.



عاجل

  • {{ n.title }}