القيادي فايز وردة: على الجميع تبني هذه هبة الفجر لإطالة أمدها وتحقيق أهدافها

طالب القيادي في حركة حماس فايز وردة بضرورة توسيع حملة "الفجر العظيم" لإطالة أمدها، وتحقيق أهدافها، وأن لا تترك لوحدها فى مواجهة الاحتلال الإسرائيلي، داعيا الكل الفلسيطيني للمشاركة في الحملة للتأكيد على أن الأقصى ليس وحده.

وقال القيادي فايز وردة في تصريحات صحفية خاصة إن هبة  الفجر العظيم جاءت في هذا الوقت من محاولة إبرام صفقة القرن لتقول لا لأوسلو ولا لصفقة القرن.

وأكد وردة على أن هبة الفجر العظيم أعادت لشعبنا أجواء الانتفاضة الأولى، وما سادها من وحدة العمل الوطني المقاوم، وتذكّر  أمتنا العربية  والإسلامية  أن قضية فلسطين هي قضية الأمة الإسلامية الأولى.

وشدد وردة على أن هبة الفجر العظيم جائت لتوقف أطماع الاحتلال الإسرائيلي في المسجد الأقصى  والمسجد الإبراهيمي،  وكل أرض فلسطين التاريخية، وداعيا المسلمين  بكافة أماكن تواجدهم للتحرك لمواجهة الهجمة على الأقصى.


وقال القيادي وردة إن أهل الفجر  العظيم هم أهل الله وخاصته وهم فى ذمة الله، وهم أهل الرباط والجهاد، وهم جند الله فى أرضه، قرانها كان مشهودا، وسنتها خيرا من الدنيا وما فيها.

موضحا أن صلاة الفجر فى جماعة ليست دليل إيمان فقط، وإنما زيادة  دليل  عزة وكرامة، وهي رسالة أولى القبلتين خاصة، وأهل فلسطين عامة، لا للعيش تحت بساطير الإحتلال، وأن من يريد غير ذلك فليس له من الأمر شيء، إلا أن يخلى الساحة  لغيره ممن يقوم بواجبه تجاه دينه وأرضه.

وشدد القيادي وردة على أن أصحاب الواجب الديني والوطني الحق هم من تصدح حناجرهم  بهتافات لبيك يا أقصى، وبالروح والدم  نفديك يا أقصى، والتى انطلقت من القدس  لتصدح بها حناجر المسلمين فى أرجاء المعمورة.



عاجل

  • {{ n.title }}