القيادي أبو كويك: مشاهد الفجر العظيم مبشرة بالخير واستنهاض للهمم العالية

أكد القيادي في حركة حماس حسين أبو كويك، أن مشاهد الفجر العظيم التي لاحت فجر أمس الجمعة أنها مبشرة بخير عظيم، واستنهاض غير مسبوق للهمم العالية، التي باتت على يقين بأن نصرُالأمّة وتحرير مقدساتها يقترب منّا كلما ازددنا تقرباً إلى الله.

وقال كويك في تصريحات صحفي لـ"أمامة": "بفضل الله تعالى بتنا نشاهد أفواجاً متتالية من رواد صلاة الفجر تعمر مساجدنا في الضفة المحتلة توازياً مع أهلنا في غزّة العزة ومع أهلنا في بعض الدول العربية والإسلامية".

وأوضح كويك أن صلاة الفجر جماعة هي من أفضل القربات إلى الله فضلاً على أنها علامة تمييز بين الإيمان والنفاق ، فبينما يلهث الزعماء والقادة إلى استرضاء أمريكا وعبر التطبيع مع الكيان المحتل، وانتظار رحمات مايسمّى بالمجتمع الدولي بلا جدوى ولا طائل، تتوجه جموع المؤمنين بقلوبهم العامرة بالإيمان ألى الله وحده لاستمطار رحمته ونصره، ورجاء عفوه ومغفرته وتوفيقه.

وأشار أبو كويك إلى أن جموع الفجر العظيم في تقديره بداية التمايز الذي ذكره رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم عن فسطاط الإيمان وفسطاط الكفر، إذ يتجلى فسطاط الإيمان بأبهى صورة في الطائفة المؤمنة الصابرة المحتسبة والمنصورة بإذن الله، وبالمرابطين على هذه الأرض المباركة المقدسة.

ودعا أبو كويك، شباب الأمة للالتحاق بركب الفجر العظيم، وأن تعمر كل المساجد نصرة للمسرى، وختم قائلا: "نسأل الله تعالى أن يبارك في هذه الهمم الطيبة ويحفظ شبابنا وأبنائنا وحرائرنا من كيد المجرمين المتربصين".



عاجل

  • {{ n.title }}