الحية: مواجهة الصفقة بحاجة لعمل وطني حقيقي

أكد خليل الحية ، عضو المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية "حماس" ، أن مواجهة صفقة ترمب بحاجة إلى وضوح وعمل وطني حقيقي يقف أمامها، مشددًا على ضرورة وقف التنسيق الأمني، وإسقاط اتفاقية أوسلو.

جاءت اقوال الحية تلك ، خلال كلمة له في المؤتمر الوطني "فلسطين لا تقبل القسمة ولا التجزئة" الذي عُقد ظهر اليوم في مدينة غزة إنه لا يمكن إسقاط الصفقة وما زالت العلاقات مع الاحتلال قائمة.

وجدد الحية التأكيد على ضرورة مغادرة مربع الانقسام، وتحقيق الوحدة الوطنية لمواجهة صفقة ترمب.

وأعرب عن أسفه من مضي ثلاثة أسابيع على إعلان الصفقة والميادين شبه فارغة من علامات الرفض والعمل من أجل إسقاطها، مشيرًا إلى أن هناك حالة من المراوحة واستجداء مَن بيده القرار.

ودعا عضو المكتب السياسي إلى عقد الإطار القيادي لمنظمة التحرير، مضيفًا: إذا لم ينعقد فلا بد من تشكيل إطار وطني عريض يخط مسارًا وطنيًا واضحًا ينقذ ما يمكن إنقاذه من القضية الفلسطينية.

وطالب الحية جماهير شعبنا في الضفة الغربية وقطاع غزة والأراضي المحتلة عام 48 إلى الانتفاض والنزول إلى الشوارع ضد صفقة القرن.

وقال على مَن يعطل التصدي للصفقة أن يخشى من هبة الجماهير والشعب.

وقدر الحية إعلان الفصائل الفلسطينية تشكيل الهيئة الوطنية لمسيرة العودة ومواجهة الصفقة، مؤكدًا أن مسيرات العودة مستمرة، وسنشهد استئنافها الشهر القادم.



عاجل

  • {{ n.title }}