الشعبية تحُمّل أمن السلطة مسئولية الأحداث المؤسفة في قباطية

حملت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين أجهزة أمن السلطة المسئولية عن الأحداث المؤسفة التي شهدتها بلدة قباطية في جنين، داعية للتحقيق الفوري في ظروف استشهاد الشاب صلاح زكارنة، وتقديم مرتكبيها للعدالة.

واعتبرت الجبهة في بيان لها ، وصل أمامة نسخة منه ، أن التعامل الأمني والذي صاحبه اقتحام عشرات افراد الأجهزة مدججين بالسلاح والهراوات احتفال وطني أقيم بمناسبة تحرر أحد الأسرى في البلدة هو السبب المباشر لهذه الأحداث المؤسفة، داعية السلطة إلى التفريق ما بين أحداث الشغب والفوضى الأمنية التي دائماً ما تبرر السلطة ممارساتها فيها، وبين مناسبة وطنية يتوحد فيها الجميع احتفالاً بتحرر أحد ابطال شعبنا.

وطالبت الجبهة القوى ومختلف الفعاليات الوطنية والمجتمعية إلى تهدئة الخواطر والأجواء والتأكيد على أهمية السلم الأهلي للتصدي لتداعيات هذه الأحداث،  داعية الأجهزة الأمنية إلى استخلاص الدروس والعبر  من هذا النهج المدمر بالالتزام بروح القانون وحق أبناء شعبنا في تنظيم فعالياتهم الوطنية دون أي ملاحقة أو استفزاز.



عاجل

  • {{ n.title }}