حملة الفجر العظيم تتوسع وتكسب مشاركين جدد

تنشط مجموعات واسعة من الشبان لإيصال دعوات الفجر العظيم إلى جميع المواطنين، وحثهم على أداء فجر الجمعة في المساجد، لايصال رسالة الشعب الفلسطيني للاحتلال الإسرائيلي الذي صعد خطواته العملية لتهويد المسجد الأقصى المبارك والمسجد الإبراهيمي.

وزخرت وسائل الإعلام ومواقع التواصل الاجتماعي بدعوات المساجد المركزية في المدن والقرى لأداء صلاة الفجر يوم الجمعة القادم 28-2-2020 بشكل جماعي، نصرة للأقصى.

وانطلقت حملة الفجر العظيم كرد على تصعيد الاحتلال لخطوات التهويد والاستيطان في المسجد الإبراهيمي في الخليل، والمسجد الأقصى في القدس المحتلة، قبل أن تتوسع حيث وصلت في الجمعة الماضية لأكثر من 200 مسجد في الضفة المحتلة.

وتتركز الدعوات في مدينة القدس للصلاة في المسجد الأقصى المبارك، والذي شهد توافد آلاف المصلين المقدسيين ومن فلسطينيي الداخل المحتل عام 1948.

وفي الخليل، حيث انطلقت الحملة، تتواصل الدعوات لإحياء الفجر العظيم في المسجد الإبراهيمي، وكذلك انتشرت الدعوات في بلدات حلحول، والظاهرية، وإذنا، ونوبا، ويطا، ودورا، وتفوح، وصافا وبيت أمر، وسعير، وبيت عوا، وخاراس، والفوار، والريحية، وبيت جبرين، وبيت فجار، وبيت أولا، وبني نعيم، والشيوخ، ومخيم العروب،

وفي نابلس تجري التجهيزات على قدم وساق، لإقامة صلاة الفجر في مسجد النصر، والذي شهد الأسبوع الماضي تركيب مكبرات الصوت في داخل وخارج المسجد في ضوء توافد أكثر من 20 ألفا، اضطر العدد الأكبر منهم للصلاة في الساحات والأسواق المحيطة في المسجد، وشهدت دعوات أخرى في عدد من البلدات والقرى، منها: عصيرة الشمالية، وعصيرة القبلية، وسنيريا.

وفي رام الله والبيرة، تجددت الدعوات للفجر العظيم في مسجد البيرة الكبير وأم الشرايط، وعدد من المساجد في البلدات والقرى، وخرجت دعوات لأداء صلاة الفجر على دوار المنارة تحت شعار فجر الوحدة.

وفي مدينة طولكرم، تجري استعدادات مماثلة لإقامة صلاة الفجر في مسجد عمر بن الخطاب المعروف بـ"المسجد القديم"، حيث تداول العشرات من النشطاء والإعلاميين الدعوات بعد أن لاقت الحملة الأسبوع الماضي إقبالا كبيرا من قبل المواطنين، وانتشرت دعوات أخرى في كل من: بيت ليد، وقفين، الجاروشية، وعلار، ومخيم نور شمس، وشوفة، وبلعا، وعنبتا، شويكة، وكفر اللبد، وفرعون، وصيدا.

وشهدت مدينة قلقيلية شمال من الضفة الغربية دعوة أخرى لإقامة الفجر في مسجد محمد الفاتح في وسط المدينة ، فيما أعلن العديد من أصحاب المحال والتجار عن توفير الضيافة لضيوف الفجر، وأعلن كذلك عن دعوات أخرى في مساجد المحافظة، ومنها راس عطية، وحبلة، فلامية، وحجة، وعزون، وكفر لاقف، وكفر ثلث، وباقة الحطب،

وأعلن العديد من النشطاء في مدينة جنين وقراها، عن إقامة الصلاة في مساجد عديدة ضمن حملة الفجر العظيم اقتداء بباقي المدن والقرى، وفي مقدمتها مسجد جنين الكبير، ومسجد مخيم جنين الكبير، إضافة للمساجد الرئيسة في البلدات والقرى ومنها: يعبد، وبرقين، وجبع، والسيلة الحارثية، وسلية الظهر، ومسلية، والرامة، وإم دار، وزبوبا، وميثلون، وكفردان، والخلجان، وعنزا، ونزلة الشيخ زيد، واليامون، وصانور، والمغير، وفقوعة، ودير غزالة، وبيت قاد، وفحمة، وبرطعة، وسيريس، ودير أبو ضعيف، والهاشمية، وطورة الغربية، وزبدة .

وجددت الدعوات في مدينة طوباس وسلفيت وقراهما، حيث أعلن عن "الفجر العظيم" في مسجد الشهيد في طوباس، ومسجد بلال بن رباح في عقابا، ومسجد طمون القديم، ومسجد أبو بكر الصديق في مخيم الفارعة، ومسجد تياسير

وانتشرت الدعوات كذلك في عدد من مساجد بيت لحم وأريحا، ومساجد القرى والبلدات فيها، ومنها العبيدية، وتجدر الإشارة إلى أنّ حملة الفجر العظيم، امتدت لتشمل العديد من المساجد في الدول العربية، وتحظى باهتمام إعلامي كبير، محلياً وعربياً وعالمياً، هذا بالإضافة إلى تسليط الضوء عليها إعلاميا من قبل الإعلام الإسرائيلي.

وكانت أوسع الدعوات قد شهدتها الأردن، حيث أعلن الأردنيون عن فعاليات فجر الأردن العظيم، وفجر أرض الرباط، وانتشرت الدعوات لصلاة الفجر الجمعة القادمة في عشرات المساجد في عدد محافظات من المملكة.



عاجل

  • {{ n.title }}