في ذكرى اعتقال والدها.. صمود سعدات: أبي متفائل بإرادة الشعب والمقاومة

صمود سعدات: أبي متفائل بإرادة الشعب والمقاومة

النائب القرعاوي: سعدات كان في عهدة السلطة وعليها العمل على إطلاق سراحه 

 توافق اليوم الرابع عشر من مارس الذكرى الرابعة عشر لاختطاف قوات الاحتلال النائب في المجلس التشريعي الفلسطيني أحمد سعدات ورفاقه في الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين من سجن أريحا التابع للسلطة الفلسطينية.

 وقالت صمود ابنة الأمين العام للجبهة الشعبية أحمد سعدات إنه حان الوقت للإفراج عن والدها وكافة الأسرى من ذوي الأحكام العالية وعلى الكل الفلسطيني الوحدة لتحقيق ذلك.

وأضافت سعدات: "والدي رغم عمره البالغ 67 عام وموجود في سجن ريمون منذ خمس سنوات يتمتع بمعنويات عالية ومتفائل بإرادة الشعب والمقاومة ولم يتسلل الإحباط ويأمل أن يرى أحفاده الذين لا يراهم إلا عن طريق الصور"

وطالبت سعدات بالاهتمام بشكل أكبر بالأسرى مؤكدة وجود تقصير تجاه قضيتهم وخاصة المرضى والقدامى.

 النائب في المجلس التشريعي الفلسطيني فتحي القرعاوي أكد أن أحمد سعدات تعرض للاضطهاد والاعتقال التعسفي في أكثر من مناسبة وكان هناك ضغط عليه من السلطة الفلسطينية ومضايقات مستمرة.

وقال القرعاوي:" من واجب السلطة أن تطالب بإطلاق احمد سعدات لأنه كان في سجونها وعهدتها خاصة وان الحكم الإسرائيلي عليه ظالم وجائر ومن واجب السلطة التدخل لإطلاق سراحه والدفاع عنه".

وانتقد القرعاوي الدور الرسمي تجاه قضية سعدات وضعف الاعلام الفلسطيني في نشر معاناة هؤلاء القادة المعتقلين في سجون الاحتلال لرفع معنوياتهم ودعم ذويهم وإبراز دورهم الوطني الكبير.

وأضاف القرعاوي:" هناك تقصير واضح في الجانب الحقوقي في كافة القضايا المتعلقة بالشعب الفلسطيني وخاصة قضايا الأسرى كالنساء والأطفال في سجون الاحتلال".

وعبر النائب القرعاوي عن تخوفه على صحة الأسرى في ظل انتشار وباء كورونا واحتكاك الأسرى بالسجانين مؤكداً أنها قضية بحاجة للاهتمام وحماية الأسرى.

 يذكر أن قوات الاحتلال اقتحمت سجن أريحا التابع للسلطة الفلسطينية في 14-3-2006 بعد حصار وتدمير جدرانه واعتقلت الأمين العام للجبهة الشعبية أحمد سعدات وفؤاد الشوبكي ومنفذي عملية اغتيال الوزير الصهيوني زئيفي.

وفي تعقيبها على عملية اعتقال سعدات ورفاقه في حينه حملت الجبهة المسؤولية المباشرة لقوات الاحتلال والتواطؤ الأمريكي البريطاني والسلطة الفلسطينية وأجهزتها الأمنية المسؤولية عن اعتقاله.

 وإلى جانب النائب أحمد سعدات لا يزال الاحتلال يعتقل في سجونه ستة من نواب من المجلس التشريعي الفلسطيني هم عزام سلهب ومحمد النتشة وحسن يوسف وخالدة جرار ومروان برغوثي.



عاجل

  • {{ n.title }}