كالزيتون متجذرون .. أهالي سلوان يتشبثون بأرضهم في وادي الربابة

تستمر قوات الاحتلال الصهيوني، بالأعتداء على المواطنين المتواجدين في اراضيهم في وادي ربابة بحي سلوان في القدس المحتلة.

وتحاول سلطات الاحتلال، السيطرة على اراضي المواطنين في وادي ربابة، بحجة تحويلها الى حديقة وطنية عامة.

منغرسون على هذه الأرض

وأكد "المختص بعمارة و شؤون القدس" د. جمال عمرو، أن ملكية الأراضي في جميع القدس للفلسطينيين ، ويجب أن نحافظ عليها بالإعتناء بها وزراعتها، والثبات فيها.

واضاف د. جمال عمرو، أن اهل سلوان منغرسين على هذه الارض، ويجسدوا كل معاني الانتماء للارض، كما هو حال أهل فلسطين بالدفاع عن اراضيهم في جبل العرمة والأغوار وباقي المناطق.

واعتبر عمرو، أن الاحتلال هو الفيروس الحقيقي في  هذا العالم،و الذي يجثم على اراضينا منذ أكثر من 70 عاما.

88 عاما وما زلنا نزرعها

وقال المواطن محمد العباسي "88 عاما"، أنه ما زال يعتني بأرضه  والتي ورثها عن أبيه وأجداده ويزرعها منذ نعومة أظافره.

وأكد العباسي، أنه لن يترك أرضه التي ترعرع فيها منذ 88 عاما، وسيزرع اشتال الزيتون فيها، وسيدافع عنه، ولن يسمح لسلطات الاحتلال بإقامة حديقة وطنية صهيونية على ممتلكاته.

ورفض أحمد سمرين صاحب ارض في واد الربابة ، أن تصبح أراضيهم  حدائق عامة، مؤكدا ملكيتها خاصة لعائلات سلوان.

واضاف سمرين، أن دائرة الطبيعة الصهيونية لا تملك شيء في هذه الأرض، وانه تم طردها منها، وأنه يثبت ملكيته للأرض بالطابو وبزراعتها وبتواجده فيها.

واقتلعت قوات الاحتلال برفقة سلطة الطبيعة، اشتال الزيتون التي زرعها اصحاب الأرض في الايام الماضية، واعتدت عليهم وطردتهم من اراضيهم.



عاجل

  • {{ n.title }}