المعتقلان السياسيان “شبراوي وصباح” يواصلان اضرابهم في سجون السلطة

يواصل المعتقلان السياسيان في سجون السلطة بالضفة الغربية، أحمد شبراوي ومحمد عطا صباح، إضرابهم المفتوح عن الطعام احتجاجاً على اعتقالهم السياسي ورفض أجهزة السلطة تقديم العلاج.

ويخوض المعتقل السياسي في سجون السلطة أحمد شبراوي (34 عاماً) اضرابه المفتوح عن الطعام لليوم الـ 11 على التوالي، احتجاجاً على رفض أجهزة السلطة تقديم العلاج له، واجبار عائلته بدفع 3 أضعاف الثمن المتعارف عليه للدواء حتى يتم توفيره له.

يذكر أن الشبراوي، من قرية سلواد قضاء رام الله ومعتقل منذ عام 2015م بتهمة الانتماء لخلية تابعة لحركة حماس نفذت عدة عمليات فدائية استهدفت الاحتلال وأدت لمقتل وجرح عدد من المستوطنين.

في حين يواصل الطالب في جامعة القدس محمد عطا صباح ، إضرابه عن الطعام في سجون أجهزة السلطة، لليوم الـ12 على التوالي رفضا لاعتقاله السياسي.

وأكدت عائلة صباح، أن ابنها محمد ابن مخيم الجلزون في رام الله، نقل إلى سجن أريحا وهو مضرب عن الطعام منذ لحظة اعتقاله.

واستنكرت الكتلة الإسلامية في جامعة القدس، مواصلة أجهزة أمن السلطة اعتقال الطالب صباح، مطالبة أجهزة السلطة بالإفراج الفوري عنه ووقف سياسة الباب الدوار التي تنتهجها باعتقالها للأسرى المحررين.

وشهد شهر فبراير المنصرم حسب تقرير للجنة أهالي المعتقلين السياسيين في الضفة ارتكاب أجهزة السلطة (483) انتهاكا، شملت عمليات قتل واعتقال وتعذيب ومنع من السفر، والاعتداء على أهالي المعتقلين.

واستهدفت الانتهاكات أسرى محررين ونشطاء وطلاب جامعيين وأكاديميين وصحفيين ومحامين>

ورغم حالة الطوارئ الصحية في الضفة ، تواصل أجهزة أمن السلطة اعتقال عشرات المواطنين على خلفية انتمائهم أو آرائهم السياسية، بينهم أسرى محررين ونشطاء وطلاب جامعيين وأكاديميين وصحفيين ومحامين.



عاجل

  • {{ n.title }}