حماس: استمرار حصار غزة رغم "كورونا" جريمة ضد الإنسانية

اعتبرت حركة المقاومة الإسلامية "حماس"، أن استمرار الحصار الإسرائيلي لقطاع غزة، لا سيما في ظل تفشي فيروس "كورونا" المستجد، جريمة ضد الإنسانية.

وحمّل المتحدث باسم الحركة، فوزي برهوم، في تصريح مكتوب له اليوم الثلاثاء، الاحتلال الإسرائيلي "ما يترتب على هذا الحصار من نتائج وتداعيات هذا الخطر على حياة غزة وسكانها".

وأكد برهموم على أن المطلوب "إنهاء هذا الحصار فورا وتوفير وإدخال كافة مستلزمات مواجهة فيروس كورونا"، مشددا على ضرورة تعامل السلطة وحكومة "اشتية" بشكل وطني ومسؤول، بإنهاء كافة العقوبات المفروضة على القطاع.

كما طالبهما بضرورة توفير رواتب ومخصصات الموظفين والشهداء والجرحى والأسرى وتوفير عوامل ومقومات صمود غزة وأهلها في مواجهة كافة التحديات".

والأحد، أعلنت وزارة الصحة الفلسطينية عن اكتشاف أول إصابتين، بفيروس "كورونا" في قطاع غزة، ليرتفع عدد المصابين بالفيروس في أراضي السلطة الوطنية الفلسطينية (الضفة الغربية والقطاع) إلى 59 إصابة.

ويفرض الاحتلال الاسرائيلي، على قطاع غزة حصارًا مشددًا منذ 13 عامًا، حيث يُغلق كافة المعابر والمنافذ الحدودية التي تصل غزة بالعالم الخارجي عبر مصر أو الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1948، باستثناء فتحها بشكل جزئي لدخول بعض البضائع والمسافرين.

وأثّر الحصار المفروض على قطاع غزة، على الوضع الصحي للقطاع مما أدى إلى تراجع المنظومة الصحية في ظل نقص الدواء لمستويات قياسية.

وأصاب الفيروس، حتى اليوم الثلاثاء، أكثر من 381 ألف شخص في العالم، توفى منهم ما يزيد عن 16 ألفًا، أغلبهم في إيطاليا، الصين، إسبانيا، إيران، فرنسا، الولايات المتحدة الأمريكية، بينما تعافى أكثر من 100 ألف في مختلف دول العالم.

وأجبر الفيروس دولًا عديدة على إغلاق حدودها، تعليق رحلات الطيران، تعطيل الدراسة، فرض حظر تجول، إلغاء فعاليات عديدة وتعليق التجمعات العامة، بما فيها الصلوات الجماعية، والافراج عن السجناء.



عاجل

  • {{ n.title }}