يوم الأرض.. عهد التمسك بالأرض والهوية

 لم يكن الثلاثين من آذار عام 1976 يوماً عادياً، ففي هذا التاريخ صحح الفلسطينيون في الأراضي المحتلة عام ثمانية وأربعين البوصلة وأوصلوا رسالة للاحتلال والعالم بأنهم جزء من شعب محتل لن يسمح بسلب حقوقه مهما طال الزمن أو قصر.

 هو يوم الأرض، الذي يحيي فيه الفلسطينيون ذكرى الفداء والبطولة واستشهاد 6 مواطنين في هبة شعبية بمدن الداخل المحتل رفضاً لمصادرة أراضي في منطقة الجليل.

 في ذلك اليوم من عام 1976، فرض الاحتلال منعا للتجوال على قرى المثلث والجليل، وسط استفزازات وتهديد للفلسطينيين ما دفعهم للخروج من منازلهم والاشتباك بالحجارة مع قوات الاحتلال.

وتركزت المواجهات في قرى سخنين وكفر كنا والطيبة ودير حنا والطيرة وعرابة وغيرها من القرى والمدن الفلسطينية استخدم الاحتلال خلالها القوة تجاه المتظاهرين ما أدى إلى لوقوع شهداء وجرحى، ليعتبر الـ 30 من آذار محطة هامة وبارزة في تاريخ النضال الفلسطيني.

تمسك بالثوابت

 القيادي في حركة حماس حسين أبو كويك أكد أن الشعب الفلسطيني ما زال متمسكاً بحقه التاريخي والشرعي على أرضه المباركة، ويعبر عن ذلك برباطه ومقاومته وتضحياته.

وأشار أبو كويك في تصريحات صحفية إلى أن رفع الأعلام الفلسطينية على منازل المواطنين تعبير عن التلازم بين الانسان وأرضه وهويته الوطنية.

كما طالب القيادي في حماس قيادة السلطة بالتقاط هذه الذكرى التي تعبقت بدماء الشهداء للعودة الى المشروع الوطني المقاوم والتخلي عن التنسيق الأمني مع الاحتلال.

 لجنة المتابعة في الداخل المحتل أكدت بدورها على ضرورة تجنيد شعبنا الفلسطيني في جميع أماكن تواجه، والشعوب العربية والعالمية لمناصرة قضيته العادلة والتصدي لصفقة القرن الأميركية الصهيونية التي تستهدف أبناء شعبنا في كل أماكن تواجدهم وتستهدف حقوقهم الوطنية والفردية والإنسانية.

ودعت لجنة المتابعة الفلسطينيين في مختلف أماكن وجودهم، لإحياء يوم الأرض، بسلسلة نشاطات رقمية ورفع العلم الفلسطيني على منازلهم، بسبب الظروف الصحية الخطيرة، الناشئة عن انتشار فيروس كورونا.

هدم ومصادرة

وحسب تقرير لمركز أبحاث الاراضي التابع لجمعية الدراسات العربية هدم الاحتلال أكثر من 170,000 مسكن، وصادر أكثر من 21 مليون دونمًا، واقتلع أكثر من 3 ملايين شجرة في الأراضي الفلسطينية المحتلة، منذ عام 1976.

وأوضح المركز في تقرير أصدره بمناسبة يوم الأرض أن الاحتلال أقام جدارًا عنصريًا توسعيًا بطول يتجاوز 700 كم، ووضع حوالي 900 حاجز عسكري وبوابة، وشق أكثر من 1400 كم من الطرق الاستيطانية الالتفافية.



عاجل

  • {{ n.title }}