الهزيمة النفسية.. كركيزة في إطالة عُمر الكيان

الكف لا يُناطح مخرزاً، هم يمتلكون قوّة كبيرة، اختبئ في البيت لئَلا يأتيك اليهود، هم أذكياء جداً لحدٍ بعيد، يُسيطرون على العالم ويديرونه بالخفاء، هذه عينة من المقولات الدارجة على السنتنا، والتي باتت تُشكل لدى جزءٍ منّا حقيقة ثابتة، لتبرير مساحة العجز والتخاذل، ولتقزيم أيٍّ من المشاريع المناهضة للكيان.


يقول المؤرخ الصهيوني مردخاي بار اون، لقد اختلقنا كيهود أكذوبة أقلية مقابل أغلبية، في إشارة لحرب عام 1948، حيث أكد أنّ الجيش الصهيوني كان ثلاثة أضعاف ذلك الذي بعثته الدول العربية، رغم أنّ الدول العربية كان عددها يقترب من 50 مليون حينها. وفي ظل الحديث الصهيوني عن الأساطير التي ابتدعوها، نجد من بيننا من يروج لها، ويُحاول تكذيب عدم صحتها.


حتى في حرب تشرين أول عام 1973، وفي ظل التقدم الكبير للقوّات المصرية في الساحة الحربية، يبدو أنّ مفعول الهزيمة النفسية وضع حدّاً لهذا التقدم، الذي انتهى بذات النتائج، وبدل أن يُستغل في إطار تفعيل رفع العزيمة العربية، وتقزيم قوّة الاحتلال، انهار العرب بعدها صاغرين في اتجاه الحضن الصهيوني للتطبيع والسلام.


الهزيمة النفسية في بلادنا وفي ظل تبنيها حقيقة من شريحة ليست هينة، لكنّها في نفس الوقت، باتت شمّاعة تُعلق عليها سياسة الأنظمة القمعية في الدول العربية، فبعد أن اشبعت تلك الأنظمة شعوبها استبداداً، على قاعدة أنّها تتجهز لمواجهة الكيان الغاصب، باتت تُشبعه الاستبداد على قاعدة عدم قُدرة مواجهته.


وبعد أن وُجد من رفع في وجه الكيان راية التحدي، وبات يُقارعه ميدانياً وعقلياً، انحرفت بوصلة تلك الأنظمة باتجاه الخلاص منه، فالمُنهزم نفسيا، لا يرى مساحةً سوى لمن يُشاركه تلك الرؤية، التي تُبرر له الانبطاح، وتُشبعه قناعةً بأنّ هذا أفضل ما يُمكن.


حتى على المستوى الشعبي، هُناك من ترسخت لديه هذه القناعات، فتسمع ما يُخالف الحقائق على الأرض، ففي الوقت الذي تتحدث فيه مُعطيات الدول المتقدمة، عن أنّ الطلاب في الكيان، يحتلون المرتبة الأخيرة في الرياضيات والعلوم بالمقارنة مع نظرائهم في الدول المتقدمة، نجد أنّ الفكرة لدينا مُعاكسة. وأكثر ما يريبنا حينما نكتب عن مكامن ضعف الكيان، وحجم التشرذم الداخلي، نجد مساحة من النقد الموجه، في إطار استنكار ذلك، والحديث عن علو الكيان، وازدياد قوّته، ويكأنّ منّا من يبني في مخيلته للكيان هالةً يستكثر على نفسه أن تتراجع.


حين خاضت غزة ثلاث حروب ضارية، ووقفت صامدةً أمام الاحتلال، حتى أنّ عاموس يدلين رئيس معهد دراسات الأمن القومي، وصف الحرب بأنّها تعادل استراتيجي، تسللت الهزيمة النفسية في نفوس البعض، وماذا استفدنا من الحرب، ماذا قدّمت، والأبعد من ذلك، هناك من ذهب باتجاه أنّ "إسرائيل" لو ارادت لدخلت غزة واخضعتها!


الكيان نفسه ركب موجة الهزيمة النفسية، فتراه في التعاطي مع العقلية العربية، ينظر إليها باستحقار واستهانة، ويبني الكثير من خططه الاستراتيجية ليس في إطار المواجهة وتحقيق النصر، إنّما في اتجاه منع خصومه من مجرد التفكير بمواجهته، من خلال تثبيت الهزيمة النفسية في عقول الشريحة الحاكمة تحديداً.


ويُمكن فهم هذا التفكير لدى الكيان، من خلال سلوكه قُبيل حرب 1967، حيث أنّ أخذه زمام المبادرة في الحرب، والبدء بقصف المطارات العربية، اعتمد وفق الأرشيف الإسرائيلي المنشور في العام 2017، على أنّ العرب يستعرضون ولا يريدون الدخول في الحرب، وهذا ما دفعه لأخذ الضربة الاستباقية. والصورة كان مختلفة تماماً، حيث أنّ قناعته هذه قبل حرب 1973، لم تكن حقيقة، الأمر الذي أدى إلى خسائر "إسرائيلية" كبيرة في البداية، قبل أن يتقهقر العرب مرة أخرى، لأسباب لا يُمكن فهمها إلّا في إطار الشعور بالدونية والعجز.


هُنا لا نُقلل من قوّة العدو، لكن فينا كذلك قوّة أربكته، وفينا عقول صنعت من هالة قوّته اكذوبة، وفينا من يرى فيه كيان زائل لا محالة، ومن بيننا للأسف من لا يريد لتآكل صورة الكيان أن تترسخ، فهناك من بقاءه على الكرسي مرتبط بوجود الكيان، وهناك من يرى بأنّ النصر على الكيان إن لم يكن من جانبه فعليه تقزيم ذلك.


إنّ هزيمة البعض نفسياً هي التي تمنح الكيان شريان استمرار بقاءه، وإنّ أكثر ما يقض اركانه أولئك اللذين يصلون الليل بالنهار عملاً من أجل الخلاص منه، فهم باتوا يغرسون فيه الهزيمة، ويستنزفونه، وهذا الأمر لا تُخفيه قيادة الكيان، بل يستنكره ويُحاول تغطيته، من تغلغلت فيه الهزيمة النفسية، حتى باتت مأكله ومشربه.



عاجل

  • {{ n.title }}