إصابة 10 إسرائيليين في 522 عملا مقاوما في مارس الماضي بالضفة

 تواصلت عمليات المقاومة بالضفة المحتلة خلال شهر مارس آذار المنصرم على الرغم من الإغلاقات التي تشهدها المدن والقرى والبلدات القريبة من نقاط التماس مع الاحتلال ومستوطنيه بفعل الإجراءات والتدابير المتخذة لمنع انتشار فايروس كورونا، وتنوعت هذه العمليات بين إطلاق نار واشتباكات مسلحة ومحاولة طعن وتفجير عبوات ناسفة وإلقاء زجاجات حارقة ضد قوات الاحتلال ومستوطنيه.


 ورصد تقرير دوري أصدرته الدائرة الإعلامية لحركة حماس في الضفة المحتلة استمرار عمليات المقاومة في شهر مارس/آذار 2020، حيث شهدت الضفة (522) عملا مقاوما، من بينها (30) عملية مؤثرة، أدت لإصابة (10) إسرائيليين من المستوطنين وجنود جيش الاحتلال، كان أعلاها في القدس حيث أصيب (5) إسرائيليين.


 هذا واستمرت التظاهرات والفعاليات الشعبية قرب المعابر والحواجز العسكرية التي يقيمها الاحتلال كحواجز جلجوليا وحوارة وجبارة وشعفاط ومداخل قلقيلية وذلك رفضا لإغلاق المداخل والطرق، وللاحتجاج على الطريقة التي يتعامل بها الاحتلال مع العمال بحجة التدابير الصحية، وكذلك للتعبير عن رفضهم لصفة القرن.


 ووثق التقرير تنفيذ المقاومة لـ(2) عمليات إطلاق نار و(1) محاولة طعن ومثلها لعملية زرع أو القاء عبوة الناسفة، و(26) عملية القاء زجاجات حارقة، و(182) مواجهة مع الاحتلال بأشكال متعددة.


 وأظهر التقرير تضاعف أعمال المقاومة لمواجهة اعتداءات المستوطنين، والتي بلغت (89) حالة، إضافة الى أعمال رشق الحجارة تجاه جنود الاحتلال ومستوطنين حيث بلغت (177) حالة.


 ورصد التقرير توزع أعمال المقاومة في مختلف مناطق الضفة والقدس، حيث جاءت أعلاها في القدس وقلقيلية ورام الله بواقع (115، 112، 80) على التوالي.



عاجل

  • {{ n.title }}