تقرير: 286 عملًا مقاومًا بالضفة خلال أبريل المنصرم

شهد شهر أبريل نيسان المنصرم، تواصلًا لعمليات المقاومة بالضفة الغربية والقدس المحتلة، وتنوعت بين عمليات دهس وطعن وإلقاء عبوات ناسفة وزجاجات حارقة ضد قوات الاحتلال ومستوطنيه، خاصة لصد اعتداءات المستوطنين التي زادت بشكل كبير مستغلة حالة الطوارئ لمواجهة انتشار فيروس كورونا.

 ورصد تقرير دوري للدائرة الإعلامية لحركة حماس في الضفة المحتلة ، تصديًا لاقتحامات قوات الاحتلال رغم حالات الإغلاق، نفذت المقاومة خلالها (286) عملًا مقاومًا، بينها (3) عمليات طعن و(2) عملية دهس و(2) عمليات زرع أو القاء عبوات متفجرة، أسفرت عن إصابة 5 إسرائيليين.

 ووفق التقرير، استشهد (3) مواطنين في اعتداءات الاحتلال، إضافة لإصابة (60) آخرين.

 ووثق التقرير (94) عملية إلقاء للحجارة تجاه قوات الاحتلال والمستوطنين، و(7) عمليات القاء زجاجات حارقة وألعاب نارية، و(74) عملية تصدي للمستوطنين الإسرائيليين، إضافة لـ(95) عملية مقاومة بأشكال مختلفة.

 ويستغل المستوطنون إجراءات الحجر الصحي في إقامة بؤر استيطانية ومصادرة أراض جديدة، كان أبرزها في تل الرميدة في البلدة القديمة بمدينة الخليل، حيث قام المستوطنين بنصب خيمة في محاولة لإقامة بؤرة استيطانية جديدة؛ إلا أن الأهالي والنشطاء تصدوا للمستوطنين، قبل أن تتدخل قوات الاحتلال وتحمي المستوطنين وتفكك الخيمة.

 ورغم حالة الطوارئ، استمرت المظاهرات الشعبية للاحتجاج على الاحتلال الإسرائيلي، حيث رصد التقرير (9) مظاهرات شعبية، تخللها مواجهات مع قوات الاحتلال.

 



عاجل

  • {{ n.title }}