صندوق وقفة عز.. اتهامات بالفساد وتجاهل المحتاجين

 على مدار يومين، صرفت الحكومة في الضفة أموالاً جمعتها ضمن ما عرف بصندوق وقفة عز الذي أقر مع بداية حالة الطوارئ وجمع ما يقارب 17 مليون دولار كانت من المفترض أن توزع لفئات معينة للتخفيف عن كاهل الفقراء والمحتاجين والمتضررين من طبقة العمال.

 وما أن انتشرت أرقام البطاقات الشخصية وبدت معالم المستفيدين تتضح وتنشر، حتى فضح أمر ذلك الصندوق الذي غابت عنه عدالة التوزيع وإنصاف العمال الذين أثقلتهم جائحة كورونا.

اتهامات بالفساد

واقع دفع العديد من الشخصيات للخروج على الملأ مثل رياض كميل عضو الاتحاد العام لنقابات عمال فلسطين، الذي أكد أنّ ما حصل في توزيع أموال صندوق وقفة عز جريمة بكل ما تحمله الكلمة من معنى.

وكشف كميل عن وجود أشخاص استفادت من الصندوق، ممن يعتبرون من أصحاب الملايين، عدا عن الموظفين الذين لم يتضرروا من الوضع الحالي، بالإضافة إلى أشخاص آخرين وضعهم المالي أكثر من جيد ولا يحتاجون بأي شكل من الأشكال للمساعدات.

وكشف كميل عن وجود عائلات بأكملها استفادت من صرف المساعدات في وقت جرى تجاهل آلاف العمال.

وتساءل كميل:" لماذا تقول الحكومة بأنّ الأموال لا تكفي في ظل غياب العدالة بالتوزيع وتلاشي أية معايير حقيقية، كان بالإمكان إفادة أكبر قدر ممكن من الأفراد والعائلات التي تضررت فعلياً نتيجة حالة الطوارئ"

وهدد كميل بأنه سيضطر للخروج إلى الملأ بالحديث عن الفساد الذي اعترى توزيع أموال الصندوق وانه سيقوم بنشر الأرقام والأسماء التي تثبت حقيقة ما يقول.

تجاهل العمال

ويقول المواطن فايز بعارة من نابلس بأنه ومنذ بداية حالة الطوارئ لم يدخل إلى جيبه ولا شيكل واحد ورغم أنه قام بتعبئة النموذج المطلوب إلا انه لم يصرف له شيئا كما هو حال غيره.

كذلك تحدث الشاب الثلاثيني منذر بلاسمة قائلا :" كوني عامل مكثت في المنزل شهرين كاملين دون أي دخل، تقدمت بطلب للحصول على المساعدة منذ البداية أسوة بغيري، وخلال اليوميين الماضيين لم أترك رابطا يحتوي على أسماء المستفيدين الا وتصفحته دون نتيجة ".

ويتابع بلاسمة:" توجهت إلى مكتبة وزارة التنمية الاجتماعية وعندما تساءلت عن سبب عدم الصرف واستهجنت ذلك، قال لي أحد الموظفين بأن هناك من هو أحق منك".

واتهم مواطنون الحكومة بعدم مراعاة العدالة في التوزيع ولا الإدارة الحقيقية لهذه الأزمة في ظل تراكم الديون والمصروفات والالتزامات لتسوق ما جرى على انّه انجاز تاريخي، ولا تعلم بانّ ما حصل هو أهانه وانتقاص من قيمة المواطن وكرامته.



عاجل

  • {{ n.title }}