الاحتلال يعتقل شابًا مقدسيًا بعد الاعتداء عليه بوحشية

اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي عصر اليوم الثلاثاء، شابًا من باب العمود داخل سور البلدة القديمة بالقدس المحتلة، بعد الاعتداء عليه بوحشية.

 وأفادت مصادر محلية، أن جنود الاحتلال اعتقلوا الشاب عبد الله وليد صيام أثناء تواجده عند باب العامود، بعد ضربه بوحشية، ونقله لجهة مجهولة.

 فيما أفرجت شرطة الاحتلال عن حارس المسجد الأقصى حمزة نمر، بعد التحقيق معه لعدة ساعات في مركز شرطة القشلة بالبلدة القديمة، والتي اعتقلته صباح اليوم خلال عمله في المسجد.

 واستأنفت شرطة الاحتلال على قرار الإفراج عن 7شبان مقدسيين، عصر اليوم، حيث كان من المقرر أن تعقد جلسة الاستئناف في المحكمة المركزية بالقدس المحتلة، يوم غدٍ الأربعاء، وكان أصدر قضاة محكمة الصلح قرارًا بالإفراج عن الشبان، بشرط الحبس المنزلي ليوم الجمعة المقبل، ودفع كفالة مالية بقيمة 500 شيكل لكل واحد منهم.

 

واعتقلت قوات الاحتلال فجر اليوم، الشبان أحمد أبو غزالة، محمد الجولاني، عبدالله الجولاني، أدهم الزعتري، رائد زغير، هشام بشيتي، محمد الدقاق، من منازلهم في البلدة القديمة وحي الثوري بسلوان، بحجة مشاركتهم في حفل استقبال الأسير المحرر الحاج نهاد زغير.

 

 



عاجل

  • {{ n.title }}