مضرب منذ 10أيام.. الاحتلال ينقل الأسير جنازرة لعزل "أيلا"

نقلت إدارة معتقل "النقب الصحراوي"، اليوم الأربعاء، الأسير سامي جنازرة (47 عاماً)  المضرب عن الطعام منذ عشرة أيام، رفضاً لاعتقاله الإداري إلى عزل سجن "أيلا".

وقال نادي الأسير، في بيان، إن إدارة سجون الاحتلال تنتهج سياسة النقل المتكرر بحق الأسير المضرب عن الطعام، في محاولة لإنهاكه وثنيه عن الاستمرار في مواجهة سياستها، ومنها سياسة الاعتقال الإداري.

وحمّل نادي الأسير إدارة سجون الاحتلال المسؤولية الكاملة عن مصير الأسير جنازة، خاصة مع استمرار انتشار الوباء، واستمرار إجراءاتها بوقف زيارات المحامين والعائلات. 

وكانت ما تسمى بالمحكمة العليا الإسرائيلية رفضت قبل أيام، الالتماس المقدم ضد أمر الاعتقال الإداري الصادر بحق الأسير جنازرة الذي أمضى نحو 11 عامًا في سجون الاحتلال، معظمها في الاعتقال الإداري.

وأفاد كايد جنازرة شقيق الأسير، أنه فور اعتقال سامي في الـ16 من شهر سبتمبر الماضي تم تحويله للإداري لمدة 4 شهور، ثم مُدّد للفترة ذاتها مرة أخرى.

 يشار الى أن الأسير جنازرة من مخيم الفوار خاض إضرابًا عام 2015/ 2016 استمرّ لمدة 76 يومًا، كما خاض إضراباً آخر عام 2017 لـ43 يومًا، رفضاً لاعتقاله “الإداري”.

وجنازرة لديه ثلاثة أطفال فراس 16 عاماً، محمود درويش 12 عامًا، وماريا 8 سنوات، وهو في انتظار مولوده الرابع، وكان على أمل بالحرية القريبة وأن يحضر ولادة زوجته، خاصة أنه لم يحضر ولادة اثنين من أطفاله حين غيبه الأسر.



عاجل

  • {{ n.title }}