علماء الأمة يطالبون بتحرك عاجل لإيقاف انتهاكات واقتحامات الاحتلال للأقصى

طالب علماء الأمة، منظمة التّعاون الإسلاميّ ووزارات الأوقاف في العالم الإسلامي إلى التحرّك العاجل، والعمل مع الجهات الرّسميّة والدّوليّة لإيقاف اقتحام الاحتلال وانتهاكاته للأقصى.

وفي ندوة إلكترونية لكبار علماء ومفكري المسلمين، حول تحشيد الاحتلال لاقتحام المسجد الأقصى في الجمعة الأخيرة من شهر رمضان، قال العلماء إن "الأمة ‏أمام جريمةٍ متقدّمة بالغة الخطورة".

واعتبر العلماء أن "الاقتحام الذي يعدّ له الصّهاينة في المرحلة القادمة، هو انتقال الإجرام الصّهيوني من ‏التّحكّم بالدّخول إلى المسجد الأقصى المبارك والخروج منه إلى تكريس السيطرة الصّهيونيّة العمليّة داخله".

وشدد العلماء، "أنَّ المسجد الأقصى ‏المبارك هو حق حصريّ للمسلمين بكل أجزائه وأبنيته وجدرانه وأسواره؛ وأنَّ أيّ اعتداءٍ عليه أو على أي جزء منه هو اعتداء على ثالث أقدس المقدّسات عند المسلمين".

وأكد العلماء "أنَّ الأنظمة والشّخصيات الرّسمية المهرولة إلى التّطبيع مع‏ الكيان ‏الصّهيوني مشاركةٌ له في جرائمه بحق شعبنا وأمتنا ومقدّساتنا".

واستنفر العلماء جميع علماء ودعاة وخطباء الأمة الإسلاميّة، لا سيّما علماء وخطباء ‏المسجد الحرام والمسجد النبويّ، لحشد طاقاتهم واستنفار جهودهم لبيان ما يجب على الأمّة لمواجهة هذا الكيان الغاصب.

وجدّد علماء الأمّة مطالبتهم للسلطة الفلسطينية بوقفٍ حقيقي وجاد لكامل أشكال التواصل ‏مع الاحتلال الإسرائيلي، وقطع كل أنواع العلاقة معه.



عاجل

  • {{ n.title }}