النائب مبارك: على قيادة السلطة التنحي وترك الأمر للشعب لحماية نفسه

 قال النائب في المجلس التشريعي أحمد مبارك إن على قيادة السلطة التنحي وإحالة الأمر الى الشعب لحماية نفسه بعد أن ثبت عجزها عن مواجهة التحديات التي تهدد القضية الفلسطينية.

 وأضاف مبارك أن الأنظمة الحاكمة ومن بينها السلطة متهالكة وغير جاهزة لمواجهة حقيقية لمشروع الضم الذي ينوي الاحتلال تنفيذه في الضفة.

وشدد النائب مبارك على ضرورة أن يفرض الشعب الوحدة على الجميع ورغما عن كل من يضع عقبات عليها لأنها الطريق الصحيح لمواجهة المخاطر.

وقال النائب مبارك:" شعبنا لن يعجز عن إيجاد السبل الكفيلة لمواجهة مخططات الاحتلال ففي مسيرته الجهادية منذ عام 1919 لم يستكين لأي مخطط وأي خطة من الكتاب الأبيض الى التقسيم ثم خارطة الطريق وغيرها وصولاً الى صفقة القرن".

 وحذر مبارك من خطورة مشروع الضم وتداعياته على صعيد القضية الفلسطينية والاقليم لأنه يأتي وفق خطة ترمب وصفقة القرن التي رفضت من الشعب الفلسطيني.

 وأوضح النائب في التشريعي أن الاحتلال مسيطر أمنياً واقتصادياً على الضفة الغربية والحدود لكنه يريد التأكيد على أن هذه الأرض جزء من الكيان الصهيوني وليست محل للتفاوض في المستقبل وهي رسالة لمن يحمل أوهام التفاوض والسلام وما زالوا يؤدون التزاماتهم الأمنية ولذلك يجب ان ينتبه الجميع لهذا الخط الذي يقود القضية الفلسطينية الى نتائج كارثية.

ونوه مبارك الى أن أخطر النتائج ستكون بفرض السلطة الأمنية والاقتصادية بقوة الدعم الأمريكي وحرمان الفلسطينيين من أراضيهم ومواردهم والطرق التي سيشملها قرار الضم.

وكان نائب رئيس المكتب السياسي لحركة "حماس" الشيخ صالح العاروري، حذر من أن إقدام الاحتلال على خطوة ضم أجزاء من الضفة الغربية، ستقرب من انفجار انتفاضة عارمة ستغير هذا الواقع، وستكون ردًا حقيقيًا وعمليًا على الاحتلال.

وشدد العاروري خلال لقاء تلفزيوني عبر قناة "الميادين" مساء الخميس، أن "هناك خطوات تم اتخاذها تجاه القدس والضفة وفلسطين، ستوصلنا الى نقطة الانفجار قريبًا".



عاجل

  • {{ n.title }}