النائب القرعاوي: فتح الأقصى حق خالص للمسلمين دون سواهم

أكد النائب في المجلس التشريعي الفلسطيني فتحي القرعاوي على أن فتح المسجد الأقصى والصلاة فيه هو حق خالص للمسلمين دون سواهم، حتى لو كانوا في آخر الدنيا، ولا يجوز لأي طرف منعهم من ذلك مهما كانت الحجج والتبريرات.

 وأشار القرعاوي إلى أن ما يقاس على المسجد الأقصى يقاس على المسجد الإبراهيمي، حيث هو مسجد للمسلمين وحدهم، لكنه تعرض للاغتصاب والتقسيم، وهذا ظلم بحق المسلمين.

 ويرى القرعاوي أن المطلوب من المقدسيين وفلسطينيي الداخل وكل من يستطيع الوصل للمسجد الأقصى والمسجد الإبراهيمي بالحشد والنفير للمسجدين، كل قدر استطاعته، لافتًا "الفلسطيني يعرف واجبه تجاه مقدساته، إلا أن المسلمين من أهل فلسطين والقادرون على الوصول إلى هذه المساجد والصلاة فيها يكون الأمر في حقهم وجب وأكثر مسؤولية من غيرهم".

 وقال القرعاوي: "أما من لم يستطع الوصول للأقصى، فهذا دوره كبير من خلال الدعاء وإحياء الصلوات في المساجد، وخاصة صلاة الفجر، إلى جانب تحريك المنابر الإعلامية عبر وسائل التواصل وغيرها".

 وشدد النائب القرعاوي على أن المطلوب من الجهات الرسمية الفلسطينية الدور الأكبر، ويقع على عاتقها تحريك الجماهير ووقف التواصل مع الاحتلال، وأيضا من خلال علاقاتها الدبلوماسية والسياسية مع كثير من الدول والجهات.

 

وفي رسالته لشباب "الفجر العظيم" في مساجد فلسطين ومساجد الأمة، بيّن ضرورة إعطاء الصورة الناصعة عن هذا الدين واستيعاب الناس، ومعاملتهم حسب وعيهم وفهمهم.

وقال القرعاوي: "هي رسالة أهل المساجد الذين سيكون عليهم الاعتماد بعد الله في المرحلة القادمة، والتي هي بلا شك مرحلة الإسلام العظيم، بعد فشل كل الأيديولوجيات والأفكار الأخرى".

 وتتواصل دعوات النشطاء والمقدسيين للحشد فجر يوم غد الجمعة في المسجد الأقصى، بعد حديث عن مخططات الاحتلال لفرض قيود على أوقات الدخول للمسجد الأقصى وأعداد المصلين، مستغلًا إغلاق المسجد لثلاثة أشهر بسبب "كورونا".



عاجل

  • {{ n.title }}