الاحتلال يمنع من استكمال أعمال الترميم في المسجد الإبراهيمي

منعت قوات الاحتلال، اليوم الخميس، عمال لجنة إعمار الخليل، من استكمال أعمال الترميم والصيانة في المسجد الإبراهيمي الشريف في الخليل المحتلة.

وأفادت مصادر محلية، أن عناصر من شرطة وجيش الاحتلال منعت العمال من استكمال أعمال الترميم والتعقيم في المسجد الإبراهيمي.

وتأتي هذه الخطوة، في ظل محاولة سلطات الاحتلال فرض حصارا على المسجد الإبراهيمي، وتحديد عدد المصلين داخل المسجد ب50 مصلٍ.

وبعد قرار إعادة فتح المساجد بعد إغلاقها مدة 3 شهور بسبب كورونا، نصبت قوات الاحتلال، فجر الثلاثاء الماضي، حواجز عسكرية وشددت من إجراءاتها الأمنية على البوابات الإلكترونية والطرق المؤدية إلى المسجد الإبراهيمي، ومنعت المواطنين من الوصول إليه.

ولم تسمح قوات الاحتلال إلا بدخول 50 مصليا، وحاولت طرد المواطنين المحتشدين ومنعهم من الصلاة في الساحات الخارجية للمسجد.

وبدورها أكدت مديرية أوقاف الخليل على أن المسجد الإبراهيمي الشريف مفتوح امام المصلين وبدون تحديد الأعداد.

وأشارت أوقاف الخليل إلى أن ما يقوم به الاحتلال الاسرائيلي في محيط الابراهيمي، من تضييق على الوافدين للصلاه في الحرم على الحواجز وتحديد أعداد المصلين داخل المسجد، هو اعتداء صارخ ويأتي ذلك ضمن محاولاته الهادفة لتهويد المسجد والسيطره على باقي الاقسام.

وصادق وزير جيش الاحتلال الإسرائيلي السابق نفتالي بينيت، في الثالث من الشهر الجاري، على مشروع استيطاني في مدينة الخليل، يتضمن الاستيلاء على أراض فلسطينية خاصة في محيط الحرم الإبراهيمي، لإقامة طريق يمكن المستوطنين والمتطرفين اليهود من اقتحامه، فضلا عن إقامة مصعد لهم.



عاجل

  • {{ n.title }}