بعد اعتقال الناشط جاسر جاسر.. مطالبات حقوقية لأجهزة السلطة بوقف ملاحقة النشطاء والنقابيين

طالبت شبكة محامون من أجل العدالة أجهزة أمن السلطة بوقف ملاحقة النشطاء والنقابيين والمدافعين عن حقوق الانسان، وإغلاق كافة الملفات القضائية التي تعرقل أي نشاط نقابي وتقيد من حرية الرأي والتعبير المكفولة بموجب كافة القوانين المحلية والدولية.

وقالت الشبكة الحقوقية إن أجهزة السلطة اعتقلت الناشط الحقوقي والمدافع عن حقوق الانسان جاسر جاسر بعد اقتحام منزله في رام الله على خلفية منشورات له على صفحة "حراك بكفي يا شركات الاتصالات" وهو حراك اجتماعي مطلبي، واتهمته نيابة السلطة بمخالفة ما يسمى بقانون الجرائم الالكترونية الذي أقرته السلطة بعيداً عن المجلس التشريعي.

 واعتبرت محامون من أجل العدالة أن اعتقال الناشط جاسر بمثابة محاكمة للنشاط النقابي المكفول بموجب القانون الاساسي الفلسطيني، وان استمرار اعتقاله لليوم الثاني على التوالي على خلفية منشورات تطالب بمحاسبة الفساد والفاسدين، ما هو الا محاكمة لضمير الشرفاء بهدف قطع الطريق على أي نشاط نقابي اجتماعي يهدف إلى تصويب السياسات الاجتماعية والاقتصادية وصولاً لتحقيق العدالة الاجتماعية المنشودة.

وكان المرصد الأورومتوسطي لحقوق الانسان ومقرّه جنيف، اتهم الأجهزة الأمنية في الضفة الغربية بشن حملات اعتقال تعسفي بحق النشطاء ورواد العمل الاجتماعي، في مخالفة واضحة لاتفاقيات حقوق الإنسان التي وقعتها السلطة، وللقوانين المحلية المعمول بها في الأراضي الفلسطينية.



عاجل

  • {{ n.title }}