لمواجهة مشروع الضم.. خريشة يطالب بحريات عامّة وإطلاق يد المقاومة في الضفة الغربية

طالب النائب الثاني لرئيس المجلس التشريعي الفلسطيني الدكتور حسن خريشة، بإيجاد حريات عامّة وإطلاق يد المقاومة في الضفة الغربية لمواجهة مشروع الضم.

وقال خريشة في تصريحات صحفية: "يجب أن يكون كل الشعب الفلسطيني مشاركًا في المقاومة، سواء شعبية أو غيرها، لدحر هذا الاحتلال".

واعتبر "أن مشروع ضم الضفة الغربية هو حلم كان يراود رئيس وزراء الاحتلال "بنيامين نتنياهو"، مؤكدًا أنه "يجب الردّ بالمقاومة". 

وقال إن نتنياهو استغل اللحظة التاريخية والمنح السياسية التي أعطته إياها الإدارة الأميركية من خلال موافقتها على الضم، والمضي في تطبيق "صفقة القرن".

وأشار إلى أن مشروع الضم "لن يُبقي مدناً وبلدات متواصلة في الضفة الغربية، وسيُنهي حل الدولتين، كما سيُفصل بين الضفة الغربية والأردن".

وأكد أن "إعلان إلغاء الاتفاقيات مع الاحتلال لا يكفي، بل لا بدّ من تحديد العلاقة الحاكمة بين الاحتلال ومن هم تحت الاحتلال، وتفسير تلك العلاقة على هذا الأساس"، داعيًا إلى أهمية استعادة وحدة شعبنا وأدواتنا حتى نستطيع مواجهة هذا المشروع.

كما ودعا إلى "وجوب الالتحام مع أمّتنا العربية في الخارج، وتجميع كل أدوات القوة لإفشال المشروع الإسرائيلي".

وتواجه الضفة الغربية مخططات للاحتلال الإسرائيلي لضم أراضيها تحت سيادة الاحتلال، بالإضافة إلى مناطق الأغوار، حيث أقرت حكومة الاحتلال الجديدة على مشروع لضم أجزاء من الضفة والأغوار في تموز المقبل، تصاعد خلالها قوات الاحتلال هدم منازل المواطنين وتجريف أراضيهم وتهجيرهم من مناطقهم.



عاجل

  • {{ n.title }}