شهيد الفجر ورفيق أبو الهيجا.. الذكرى الخامسة لارتقاء الشهيد عزالدين بني غرة بجنين

توافق اليوم الذكرى السنوية الخامسة لارتقاء الشهيد عزالدين بني غرة (20 عاما)، عقب اغتياله من قبل مجموعة من جنود الاحتلال أثناء مواجهات معهم بمخيم جنين.

"كان باستطاعتي أن أمتلك كل شيء، وأن أعيش كما أريد، ولكني أحببتُ بأن أفوز مع الله.. من أحب لقاء الله أحب الله لقاءه"، تلك كانت آخر كلمات بني غرة، الذي ارتقى بنفس المكان الذي ارتقى فيه رفيق دربه حمزة أبو الهيجا، بعد اشتباك عنيف مع قوات الاحتلال، قبل عامين من استشهاده.

سيرته

ولد عز الدين وليد بني غرة عام 1995م، بمخيم جنين لأسرة مجاهدة ربته على حب الدين والوطن، فكان خلوقا ملتزما شجاعا.

انتمى بني عودة لحركة المقاومة الإسلامية حماس في سن مبكرة، وكان رفيق درب القسامي الشهيد حمزة أبو الهيجا، حيث رافقه في عدة أنشطة ومهمات مقاومة، وواصل بعد استشهاده ونفذ عمليات واشتباكات مسلحة ضد قوات الاحتلال.

استشهاده

وفجر يوم الأربعاء الموافق 10/6/2015م، انطلق بني عودة لأداء الصلاة جماعة في المسجد، وبالتزامن مع ذلك كانت قوات الاحتلال تحاول اقتحام مخيم جنين، فقام شبان المخيم بالتصدي لهم، وكان بني عودة في مقدمتهم، فعاجلته رصاصات قناصة الاحتلال في صدره، وعندما سقط أرضا تقدم نحوه مجموعة من الجنود وأفرغوا رصاصهم في جثته، فارتقى شهيدا.



عاجل

  • {{ n.title }}