أمن السلطة يختطف أسرى محررين ومواطنين في الضفة


تواصل أجهزة أمن السلطة حملة اعتقالاتها السياسية، في الضفة الغربية المحتلة، رغم الظروف الصعبة التي تمر بها قضيتنا الفلسطينية.

ففي رام الله، اختطف جهاز مخابرات السلطة الشاب امجد الرفاعي، من بلدة دورا القرع، بعد استدعائه للمقابلة ظهر اليوم، فيما تواصل اختطاف الاسيرين المحررين والمختطفين السابقين خليل قنديل ومحمد يوسف جابر لليوم السابع على التوالي، وتعرضا للتعذيب خلال احتجازهما.



وفي طوباس، ااختطفت أجهزة أمن السلطة عددا من كوادر وقيادات حركة الجهاد الإسلامي،  قبل ساعات من فتح بيت العزاء في بلدة طمون، وعرف منهم  هاني بني عودة والأسير المحرر الجريح رايق بشارات، ومحمد بشارات، وباسم الرشيد، ومراد بني عودة.

وخلال أيام فقط اعتقلت أجهزة أمن السلطة في الضفة أكثر من 20 مواطناً بينهم طلاب وأسرى محررون وناشطون بسبب انتمائهم أو آرائهم السياسية.

ورصد تقرير للجنة أهالي المعتقلين السياسيين ارتكاب أجهزة السلطة (149) انتهاكا بحق المواطنين، خلال شهر مايو الماضي.



عاجل

  • {{ n.title }}