الاحتلال يشرع بتخريب أراضٍ بوادِ الربابة المهدد بالمصادرة

اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي اليوم الخميس، حي واد الربابة المهدد بالمصادرة، ببلدة سلوان جنوب المسجد الأقصى المبارك، وشرعت بعمليات حفر وتخريب لأراضي الفلسطينيين فيه.

وأفادت مصادر محلية أن ما يسمى بـ"سلطة الطبيعة" بحكومة الاحتلال شرعت بعمليات حفر وتخريب لأراضي المواطنين في الحي، وبحراسة من قوات الاحتلال.

وفي السياق ذاته، اعتدى مستوطن على المسن المقدسي محمد داوود العباسي "الأشقر"، برشه بغاز الفلفل، خلال تواجده في أرضه في حي وادي الربابة.

وتشهد أراضي حي واد الربابة تكرارا وتصاعدا لاقتحامات المستوطنين لها واعتداءاتهم على أصحابها.

ويحاول الاحتلال والمستوطنون منذ سنوات السيطرة على أراضٍ فلسطينية في وادي الربابة بحجة أنها "أملاك غائبين".

وتبلغ مساحة الأراضي المهددة بالمصادرة 60 دونمًا، لإقامة جسر تهويدي بين حي الثوري ومنطقة النبي داود، مرورا بحي وادي الربابة.

ويوجد في وادي الربابة، بؤرة استيطانية، ويعمل الاحتلال على مصادرة مزيد من أراضي الحي لصالح مشاريعه الاستيطانية، وخاصة في المناطق القريبة من المسجد الأقصى.



عاجل

  • {{ n.title }}