الأوقاف الإسلامية تستنكر اقتحام الاحتلال باب الرحمة واعتقال 5 فتيات

  استنكرت دائرة الأوقاف الإسلامية وشؤون المسجد الأقصى المبارك اقتحام قوات الاحتلال اليوم الأحد لمصلى باب الرحمة داخل المسجد الأقصى المبارك بأحذيتهم، واعتقال خمس فتيات بعد الاعتداء عليهن داخل المصلى، واعتقال حارس المسجد الأقصى عبد الكريم قاعود لاعتراضه على ذلك.

  وعبرت دائرة الأوقاف عن استهجانها لهذه الانتهاكات والتصرفات غير المسئولة الهادفة لتأجيج الوضع داخل المسجد الأقصى من قبل الاحتلال من خلال ملاحقة واعتقال وإبعاد المصلين وموظفي وحراس المسجد بهدف تغيير الوضع الديني والتاريخي والقانوني القائم.

 وأكدت الدائرة أن المسجد الأقصى المبارك هو للمسلمين وحدهم لا يقبل القسمة ولا الشراكة، ومن حق أي مسلم الصلاة والتعبد في أي مكان داخل مساحته البالغة ١٤٤ دونما.

 وطالبت دائرة الأوقاف بالإفراج الفوري عن المعتقلين وإلغاء قرارات الإبعاد الظالمة بحق حراس المسجد الأقصى وغيرهم من المواطنين.

 ويقع مصلى باب الرحمة في الجهة الشرقية للمسجد الأقصى وهو المكان الذي سبق أن حذر الشيخ عكرمة صبري من محاولات الاحتلال إفراغه من المصلين والمرابطين تمهيداً لتهويده ووضع موطأ قدم للمستوطنين فيه وهو ما ظهر مؤخراً من خلال جلوس المستوطنين في تلك المنطقة خلال عمليات الاقتحام اليومية.



عاجل

  • {{ n.title }}