خريشة يدعو لعمل ميداني جدي وموحد لمواجهة مخططات تصفية القضية الفلسطينية

 دعا النائب حسن خريشة لمواجهة خطة الضم الإسرائيلية، والاتفاق على عمل ميداني جدي وموحد بحجم المخاطر التي تهدد بتصفية القضية الفلسطينية وعدم إبقاء الباب مفتوحاً أمام عودة المفاوضات أو الرهان على الرباعية للوقوف في وجه الاحتلال.

 وأكد خريشة على حاجة الشعب الفلسطيني الى قيادة حقيقية موحدة تحمل خطاباً صادقاً وواضحاً توجهه وتقوده بطريقة صحيحة لمواجهة مخطط الضم ومشاريع تصفية القضية الفلسطينية.

 وقتلت قوات الاحتلال الإسرائيلي اليوم الشاب أحمد عريقات على حاجز الكونتينر شرقي القدس بينما كان في طريقة لاحضار شقيقته في يوم زفافها.

 الرهان على الشعب ومقاومته

 وقال خريشة:" من يريد أن يواجه الاحتلال وخطة الضم عليه أن يكون جدياً وأن يكسب شعبه ويرفع يده عن المقاومة ويقطع العلاقة مع الاحتلال".

 وأضاف خريشة:" قوتنا وقدرتنا على مقاومة الاحتلال توحد الشعب الفلسطيني وتجبر العالم على التعامل معنا من منظور القوة".

 وشدد النائب خريشة على أن الرهان فقط على الشعب الفلسطيني ومقاومته مسنود بشعوب العالم العربي، وليس على الدول الأوروبية التي لا تستطيع رفض ما تريده الولايات المتحدة، متهماً الغرب بمساندة دولة الاحتلال والحفاظ على سر بقائها.

 حلم "إسرائيل الكبرى"

 ونوه خريشة الى أن نتنياهو يستغل علاقاته مع العالم العربي وعمليات التطبيع وضعف الأنظمة ليسجل بتاريخه الشخصي أنه من بدأ بتحقيق حلم إسرائيل الكبرى وتطبيق صفقة القرن التي بدأت بالقدس واللاجئين والاونروا.

 كما حذر أن تنفيذ قرار الضم سيمنع إمكانية قيام دولة فلسطينية ويفصل الضفة عن الحدود مع الأردن وسيصبح الفلسطينيون في معازل لفتح المجال لروابط مدن وولايات متعددة داخل الضفة كصفقة تصفية للقضية الفلسطينية.

 وطالب النائب خريشة بمنح الناس حرية التعبير عن رأيها للمشاركة في كافة الفعاليات المناهضة للاحتلال وعدم إيصال رسائل من بعض الجهات بمنع العمل المقاوم، مشدداً على ضرورة استعادة الثقة بين السلطة والناس والفصائل وجمهورها.



عاجل

  • {{ n.title }}