النائب عبد الجواد يدعو لفتح المجال أمام الشعب لمواجهة مخطط الضم

دعا النائب في المجلس التشريعي ناصر عبد الجواد لفتح المجال أمام الشعب الفلسطيني ليحدد خياراته في مواجهة مخططات الاحتلال وخاصة مشروع الضم والسماح بتحركات شعبية حقيقية تشكل خطراً على العدو.

وأكد عبد الجواد أن الضفة الغربية عودت الجميع على التحرك في وجه الاحتلال في الانتفاضات السابقة وهبة البوابات الإلكترونية وغيرها من الأزمات، مشيراً الى أن تطبيق خطة الضم مرحلة جديدة في تاريخ الشعب الفلسطيني يجب مواجهتها بطرق وآليات جديدة.

قرار سياسي

وشدد عبد الجواد على ضرورة وجود قرار سياسي جدي بدون مراوغة والخروج من حالة الارتباك والضبابية وتوحيد الخطاب باتجاه التصعيد لمواجهة مشاريع الاحتلال من خلال الاتفاق على برنامج سياسي ووطني موحد لإفشال مخطط الضم.
وأوضح النائب في التشريعي أن مخطط الضم مؤامرة جدية على القضية الفلسطينية ولها دلالات واشارات سلبية جداً على الضفة الغربية التي ستتعرض الى كارثة حقيقية وستتحول الى جزر منعزلة.

الضم نهاية الحل السياسي

واعتبر عبد الجواد أن مشروع الضم اعلان فشل للخيار الدبلوماسي والتفاوضي مع الاحتلال كما أنه سينهي فكرة الدولة الفلسطينية عبر الحل السياسي.
كما نوه الى أن بنيامين نتنياهو دخل الانتخابات بعنوان الضم ولن يتراجع عنه لكنه سيلجأ الى حيل من خلال الضم التدريجي حتى لا يثير الرأي العام الدولي ويحدث توتراً أمنياً يخشاه الاحتلال.



عاجل

  • {{ n.title }}