زياد الحموري يحذر من تغيير ديموغرافي في الضفة وتهجير للسكان

 حذر زياد الحموري مدير مركز القدس للحقوق القانونية والاجتماعية من مساعي الاحتلال لتغيير الواقع الديموغرافي في الضفة الغربية بشكل أساسي وتفريغ المناطق من سكانها لإحلال المستوطنين بدلاً منهم.

 ودعا الحموري لضرورة المحافظة على الوجود الفلسطيني لمواجهة مخططات الاحتلال، مشدداً على أن الرهان يجب أن يكون فقط على الثبات والتمسك ودعم صمود المواطنين في القدس وغيرها من المناطق المهددة بالضم.

 وطالب بعدم التعويل على المجتمع الدولي الذي سيتجاهله الاحتلال وسيمضي في خطته دون الالتفات للمواقف الدولية كما حصل عند ضم مدينة القدس.

 وأوضح الحموري أن موضوع الضم ليس وليد اللحظة بل بدأ فعلا منذ توقيع اتفاقية أوسلو، حيث مارس الاحتلال الاستيطان والتهويد، وينتظر اليوم الإعلان الرسمي بسيطرته وضمه للأراضي.

 وقال:" اليوم نرى أنّ الاحتلال سيأخذ خطوات رسمية تجاه أراضي الضفة بالترافق مع التأييد والاعتراف الأمريكي، نحن كفلسطينيين نعيش وسط منطقة جغرافية باتت تابعة للاحتلال، وحتى ما تبقى من أماكن سيتم حصارها وخنقها"




عاجل

  • {{ n.title }}