عاصم البرغوثي الفارس الذي نزّل تطبيق: لا يصلين أحد العصر الا في بني قريظة؟!

هناك أمور لا تحتمل التأجيل ثانية واحدة، فعندما انكفأ جيش الأحزاب الذي هاجم المدينة بقضّ الجاهلية وقضيضها لاستئصال شأفة المؤمنين، وضعت الحرب أوزارها وراح الناس لاستراحة المجـ ـ ـاهد والتحلّل من أدران المعركة وأهوالها، ولكن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال كلمته: لا يصلين أحد العصر الا في بني قريظة، هناك من نكث العهد وطعن ظهر المقـ ـ ـاومة، وبقيّة القصة معروفة في ما نزل بمن خانوا البلاد والعباد.

بنو قريظة لم يكن من الحلول معهم الا ما كان ولا ينبغي البحث عن حلول غير هذا الحلّ، وكل الحلول التي جُرّبت بعيدا عن هذا الحلّ هذه الايام باءت بالفشل، لقد كان الحلّ واضحا حاسما قاطعا لا لبس فيه: لا يصلين أحد العصر إلا في بني قريظة.

عاصم قرّر في هذا الزمان أن ينزّل هذا التطبيق النبويّ الشريف: "لا يصلين أحد العصر إلا في بني قريظة".

عندما تحرّر من حبسة طويلة قوامها اثنتا عشر سنة، لم يسمح لنفسه أن تسترخي طويلا، أو أن يطيب له المقام طويلا في استراحة المجـ ـ ـاهد، أخرج سلاحه الذي انتظره هذه السنوات الطويلة بفارغ الصبر، قرّر أن يستمر في ذات الطريق قبل أن يلين جنبه ويهدأ هدير قلبه، عزم على ذات الشوكة وانطلق منافحا عن كرامة شعبه والذود عن حياض قدسه وأقصاه الذي استغاث كثيرا من تدنيسات بني قريظة.

نحن الفلسطينيين الذين نصلّي كل صلواتنا مشتبكين مع بني قريظة، ولكن دون اشتباك عاصم بكثير، بيننا وبين الذين نفروا ولم ينزعوا عنهم لامة الحرب مسافة كبيرة، وهناك اشتباك دون اشتباك، وهناك من ينأى بنفسه ولا يرى ما يفعله فينا بنو قريظة، وهناك من يرابط في خنادق المواجهة ويده على الزناد، وهناك من يلعب بأوراق السياسة التي لا شان لها بالمقـ ـ ـاومة، وهناك وهناك وهناك.

عاصم لم يلتف الا لشيء واحد وهو صفع المجرم وتلقينه درسا ليعلم فيه باس الفلسطيني القادم له من عمق سجونه، لقد أرادوا له هدم روحه ثم إخراجه من السجن لا يفكر إلا في نفسه ولا يدور الا في رحاها بعيدا عن قضية شعبه وقلب أمته. فالشمس لا تلتفت الا لمهمتها الخالدة، مهما ادلهمت الظلمات وأغلقت الافاق إلا أن هناك من يعرف كيف يبدّد هذه الظلمات ويضيء عتمة الليل.

ومرّة ثانية ارتكب بنو قريظة جريمتهم النكراء، رموا بأوزارهم على أخيه صالح ليرتقي شـ ـ ـهيدا، سمع عاصم من جديد نداء نبيّه الكريم: "لا يصلين أحد العصر الا في بني قريظة"، لم ينتظر لحظة واحدة، لم يفكّر في الامر ثانية، انطلق منفردا معلنا الحرب والمواجهة، وصل بني قريظة فصلّى العصر هناك، صلّى صلاة خاصة لا يعرف سرّها الا من أدرك نداء النبوّة وأدرك من أعماقه معنى حريّة وكرامة الانسان، ذاق كيف يكون المؤمن حقّا ، ذاق وعرف وفعل، عرفت فالزم طريقك فإنك تشتري بذلك نفسك وتحرّرها من أغلالها، تنطلق من حدود الدنيا الفانية لتحلّق عاليا في كل السموات العالية.

لقد صلى العصر هناك وعرف كيف تكون الصلاة، صلاة لا تنفصل عن الوطن ولا تعرف الخضوع الا لربّ واحد هو ربّ كلّ الخلائق، صلاة لا ينبغي لمصلّيها أن يعطي الدنيّة في دينه أو دنياه، صلاة يرى من خلالها جبروتهم هباءة منثورة في فضاء الله الواسع، صلاة لا يذلّ صاحبها ولا يستكين ولا يعرف الا الانتقام من الطغاة والجبارين.

عاصم اليوم يرفع رأسه عاليا ويدوس بقدمه على محاكمهم التي فاحت ريحتها النتنة، عاصم اليوم يتمنى قادة الاحتلال أن لا ينتشر نموذج عاصم ولا يعرف أحد عن هذا التطبيق النبوي الذي أنزله عاصم على صفحة قلبه ، ان لا تتمدّد هذه الروح العالية في سماء الوطن ولا يكون لها إلا التغييب والسجن فيحدث العكس تماما.

لقد أضيفت شمس جديدة في سماء فلسطين، القلوب ترقبها قبل العيون، نموذجا عاليا يتمنى كلّ حرّ أن يستضيء من نور هذه الشمس، أن يسير في ركابها وأن لا تعدو العين لسواها ، وإذ تعلّق على كتفه اليوم أربعة أوسمة يسمونها مؤبدات فهي بمثابة دليل ساطع على بطولات خارقة وسعت الوطن كلّه ووصلت الى كلّ أحرار العالم.

هنيئا لك يا عاصم هذه الروح العالية وهذا المعدن الأصيل الذي ثبت في زمن ولّى كثير من الناس عن تطبيق صلاة العصر وراحوا خارج العصر يرتعون بملاعبهم الصغيرة، أنت فتحت ميدان واسعا للفروسية الخارقة، وطرت بفرسك لتوسّع هذا الميدان الى هذا الأفق الفسيح العظيم.



عاجل

  • {{ n.title }}