'فتح" ترحب بدعوة "حماس" للوحدة في مواجهة مخططات تصفية قضيتنا

رحب أمين سر اللجنة المركزية لحركة التحرير الوطني الفلسطيني "فتح" جبريل رجوب، بدعوة حركة "حماس" إلى توحيد الجهود الفلسطينية ورص الصفوف ووضع خطة وطنية لمواجهة مخططات تصفية القضية الفلسطينية، وفي مقدمتها صفقة القرن، وقرار دولة الاحتلال بضم أجزاء من الضفة.

 وقال الرجوب في بيان صحفي اليوم الأحد، إن أيدي "فتح" ممدودة دائماً للوحدة ورص الصفوف، مذكراً إن الوحدة الوطنية هي إحدى أهم الركائز التي انطلقت الثورة الفلسطينية من أجلها عام 1965، وهي إحدى أهم ركائز النضال الوطني الفلسطيني، والتي من دونها لا يمكن التصدي للمشروع الصهيوني ودحره، ولا يمكن التصدي لصفقة القرن، ومخطط الضم، وكنس الاحتلال عن أرضنا وشعبنا.

 وأكد أن الخطر الراهن، والمتمثل بصفقة ترامب – نتنياهو المشؤومة، مصيري ووجودي، يهدد القضية الفلسطينية وحقوق شعبنا الفلسطيني الوطنية المشروعة بالتصفية، مشيراً إلى أن هذا الواقع الخطير يتطلب منا جميعاً أن ننحي جانباً كافة خلافتنا الداخلية، وأن نتوحد في جبهة وطنية فلسطينية موحدة لإسقاط مؤامرات الضم والصفقة، فشعبنا أولاً والعالم الذي يتضامن معنا اليوم ينتظر منا مثل هذه الخطوة الحاسمة لإنهاء الانقسام واستعادة الوحدة الوطنية.

 وقال الرجوب: إن التاريخ والأجيال المقبلة لن ترحمنا، فعلينا جمعياً أن نتحمل المسؤولية الوطنية في الدفاع عن شعبنا وقضيتنا واستعادة أرضنا المقدسة السليبة، والحفاظ على مكاسبنا الوطنية.

 وكانت حركة "حماس" دعت أكثر من مرة عبر قياداتها وتصريحاتها لرص الصفوف ولبرنامج فلسطيني موحد وخطة استراتيجية وطنية لمواجهة مخططات تصفية القضية الفلسطينية، وفي مقدمتها صفقة القرن وخطة الضم لأجزاء من الضفة والأغوار.

 ودعت الفصائل الفلسطينية اليوم الأحد، الجماهير الفلسطينية ليوم غضب شعبي الأربعاء المقبل 2020/7/1، رفضًا لخطة الضم.



عاجل

  • {{ n.title }}