الاحتلال يبعد حارسا عن الأقصى ويمنع أطفالاً من اللعب في باحاته

 سلمت سلطات الاحتلال اليوم الأحد حارس الأقصى عبد الكريم قاعود قراراً بإبعاده عن المسجد لمدة 4 أشهر.

 واعتقل الحارس قاعود قبل عدة أيام بعد دفاعه عن خمس فتيات اعتدى عليهن جنود الاحتلال خلال تواجدهن في مصلى باب الرحمة، قبل أن يتم الإفراج عنهم بشرط الإبعاد عن المسجد الأقصى ومراجعة مخابرات الاحتلال بعد أسبوع من الحادثة.

 في غضون ذلك منعت قوات الاحتلال الأطفال من اللعب في باحات المسجد الأقصى وصادرت كرة كان طفلان يلهوان بها في صحن قبة الصخرة ظهر اليوم.

 وكثف الاحتلال في الآونة الأخيرة من سياسية الابعاد عن الأقصى والتي تستهدف المرابطين والنشطاء والدعاة وسط تحذيرات من مخططات خبيثة يسعى الاحتلال لتمريرها في المسجد من خلال وضع موطأ قدم له وتثبيت تواجده في المكان وتقسيمه بين المسلمين واليهود زمانياً ومكانياً وإقامة صلوات علنية من المستوطنين في الأقصى.



عاجل

  • {{ n.title }}