ناصر القدوة: يجب إعادة الوحدة وتفعيل المقاومة الشعبية لمواجهة الضم

  قال ناصر القدوة عضو اللجنة المركزية لحركة فتح إنّ أهم الخطوات المطلوبة حاليا لإفشال مخطط الضم ومواجهته إعادة الوحدة الجغرافية والسياسية وإنهاء الانقسام.

  وشدد القدوة على ضرورة مواجهة خطط الضم وإسقاطها، من خلال تفعيل أشكال المقاومة الشعبية كتلك التي كانت في الانتفاضة الأولى وتطويرها، بالتوازي مع تفعيل العمل الدبلوماسي وفضح ممارسات الاحتلال أمام العالم.

  ورأى القدوة بأن هناك إجماعاً دولياً على رفض خطة الضم، باستثناء الموقف الأمريكي الداعم للقرار الإسرائيلي والمدعوم من التيارات المتطرفة في الكونجرس الأمريكي.

  واعتبر القدوة قرار الضم هجوما وانتقاصا ليس فقط من الحق الفلسطيني بل هجوما على قواعد المسلك والنظام والاتفاقيات الدولية.

  ودعا القيادي في فتح الى اسناد القوانين الدلية من خلال قوة نافذة تتمثل بإعادة رسم السياسات الداخلية وتوحيد البيت الفلسطيني ومن ثم إعادة النظر في شكل التحالفات العربية والدولية وتفعيلها.

 وكانت الفصائل الوطنية دعت الجماهير الفلسطينية لاعتبار يوم الأربعاء المقبل يوم غضب شعبي، رفضًا لخطة الضم الإسرائيلية.

 جاء ذلك في بيان ختامي للقاء الوطني حمل عنوان "موحدون في مواجهة قرار الضم وصفقة القرن"، الذي عقد اليوم الأحد في قطاع غزة بحضور جميع الفصائل.

 وأكدت الفصائل على ضرورة تشكيل لجان حماية شعبية في الضفة الغربية للتصدي لخطة الضم، والعمل على تشكيل لجنة قانونية لتوثيق جرائم الاحتلال بحق الشعب الفلسطيني.



عاجل

  • {{ n.title }}