"حماس" و "فتح" تؤكدان الوحدة في مواجهة خطة الضم

عقدت حركتا حماس وفتح اليوم الخميس، مؤتمرًا مشتركًا لهما، أكدا فيه على الوحدة والاتفاق على خطة مشتركة لمواجهة خطة الضم الإسرائيلية لأجزاء من أراضي الضفة الغربية والأغوار.

 وخلال كلمته في المؤتمر، أكد نائب رئيس المكتب السياسي لحركة "حماس" الشيخ صالح العاروري أن هذا المؤتمر المشترك فرصة للبدء بمرحلة جديدة استراتيجية تكون لشعبنا في أكثر المراحل خطورة.

 وقال العاروري: "إذا بدأ الضم وسيطر الاحتلال على القدس والأغوار والكتل الاستيطانية وعلى الطرق، فستُفتح الشهية لضم المزيد من أراضي الضفة".

وأضاف: "ما بعد تنفيذ الضم سينتقل تفكير الاحتلال لمعالجة قضية السكان وسيفكر في تهجير 3 مليون فلسطيني يسكنون في الضفة"، مشددًا "فرض علينا أن نواجه خطة الضم ولا يسعنا أن نمرر أو نسكت أو نتعايش مع هذا الأمر".

 وتابع: " نجحنا في فرض إرادتنا على الاحتلال في الانتفاضة الاولى والثانية، نقول للعدو لا تستخف في شعبنا وقوتنا، سنفعل ذلك مثلما فعلنا سابقا".

 ودعا العاروري إلى تجميد وتجاوز كل المسائل الخلافية لصالح اتفاق استراتيجي يخدم شعبنا ويناقض وجود الاحتلال، مؤكدًا "سنمارس كل أنواع المقاومة لمشروع الضم ونؤيد كل الخطوات الدبلوماسية والسياسية والقانونية التي تقوم بها قيادة منظمة التحرير".

 

وأضاف: "الضفة الغربية يجب أن تقول كلمتها الفصل في موضوع خطة الضم، وواثقون أن شعبنا سيقوم بواجبه وجميعّا بقلب واحد للوصول إلى الانتصار على الاحتلال".

 ومن جانبه قال أمين سر اللجنة المركزية لحركة "فتح" جبريل الرجوب: " سنخوض معركتنا موحدين تحت علم فلسطين في الضفة وقطاع غزة والشتات وندعو الجميع أن يهبوا ويتحركوا ضد مخططات الاحتلال".

 وأشاد بردة فعل شعبنا التي أظهرت إجماعًا وطنيًا على رفض المؤامرة الأمريكية الإسرائيلية، وأضاف: "واثق بصدق نوايا حركة حماس، والشعب ينتظر منا أن يكون هذا اللقاء انطلاقة باتجاه مسار تحقيق الوحدة الوطنية".

 وتابع الرجوب: "سنعمل على تطوير كل الآليات مع حركة حماس لنحقق أننا شعب واحد ومصيرنا واحد وقيادتنا واحدة تأتي عبر آليات ديمقراطية ونحترم نتائجها وألا نعود للماضي وترسباته ونفتح صفحة جديدة".

 وأكد أن "الموقف الإقليمي لم يتعاطى مع مشروع الضم والتصفية وهذا إنجاز ونأمل من عمقنا العربي والإسلامي أن يحترم بمقررات القمم العربية بعدم التطبيع مع الاحتلال والعمل على نصرة الشعب الفلسطيني".



عاجل

  • {{ n.title }}